• 29 مايو، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

وفاة فالتراود بيتون أرملة رأفت الهجان عن عمر ناهز 80 عاما

وفاة فالتراود بيتون أرملة رأفت الهجان عن عمر ناهز 80 عاما
توفيت فالتراود بيتون، أرملة البطل المصري رفعت علي سليمان الجمال رأفت الهجان
عن عمر ناهز 80 عامًا بعد صراع مع المرض.
وقال مصدر مقرب من الأسرة، إن أرملة رأفت الهجان
توفيت في شهر أغسطس الماضي، ودفنت بمقابر الأسرة في ألمانيا.
عانت أرملة رأفت الهجان من أمراض القلب
بينما أشار المصدر إلى أن فالتراود بيتون كانت تعاني من أمراض بالقلب
وظلت تعالج لسنوات عدة؛ لكن في آخر أيام حياتها اشتد عليها المرض.
كما أوضح أن دانيال، الابن الوحيد للبطل المصري رأفت الهجان،
ترك عمله وتفرغ لرعاية والدته قبل أن تنقل للمستشفى وتتوفى داخله.
فالتراود بيتون هي أرملة رأفت الهجان، الاسم الحركي للمصري رفعت الجمال، الذي ولد في الأول من يوليو عام 1927،
وتوفي يوم 30 يناير 1982، ولها منه ابن هو دانيال، ويعيشان في ألمانيا، كما أن له حفيدًا واحدًا.
الهجان أحد أبطال مصر، حيث تم تكليفه من المخابرات العامة للتجسس على إسرائيل،
وحمل الرمز الكودي “العميل 313” وبدأ عملياته في العمق الإسرائيلي عام 1956.

عمليات الهجان داخل إسرائيل

حمل الهجان اسم جاك بيتون، المولود في 23 أغسطس عام 1919 في المنصورة، من أب فرنسي وأم إيطالية، يهودي أشكنازي؛
ليتمكن من السفر إلى إسرائيل والعيش في تل أبيب؛ بهدف مساعدة المخابرات المصرية في التجسس على الكيان الصهيوني.
بعدما سافر الهجان إلى إسرائيل أنشأ مكتب سفريات عام 1956 باسم سي تورز،
الذي كان بوابة لصداقات واسعة مع كبار قادة إسرائيل مثل: وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق موشيه دايان،
والرئيس السابع لإسرائيل عزرا وايزمان، وأوّل رئيس وزراء لإسرائيل دافيد بن جوريون.
وتمكن رأفت الهجان من معرفة موعد العدوان الثلاثي على مصر،
كما أمد القاهرة بمعلومة تتعلق باعتزام إسرائيل إجراء تجارب نووية واختبار بعض الأسلحة التكنولوجية الحديثة.
وفي أكتوبر 1963 التقى الهجان الألمانية فالتراود، وجمعت بينهما قصة حب وتزوجا رغم أنه يحمل الديانة اليهودية،
وهو ما ترفضه أسرة حبيبته، وانتقل للعيش في ألمانيا، وأنجبا ابنهما الوحيد الذي رفض الهجان أن يحمل الجنسية الإسرائيلية.
ظل الهجان وهو في ألمانيا يرسل المعلومات المهمة للمخابرات المصرية
لقوة علاقاته بقيادات تل أبيب، فأرسل لمصر موعد الهجوم الإسرائيلي في نكسة 1967،
وتفاصيل دقيقة للغاية تتعلق بخطط إسرائيل العسكرية التي كان لها دور كبير في انتصار أكتوبر 1973.
لم تعرف فالتراود حقيقة زوجها على مدار 19 عامًا من الزواج، حتى غيّبه الموت، فاكتشفت أن رجلها مصري مسلم وليس إسرائيليًا يهوديًا،
وعمل لدى المخابرات المصرية في عملية تجسس التي تُعد من كبرى العمليات الاستخباراتية التي جرت ضد إسرائيل.
 

المقال السابق

أسعار تذاكر دخول الهرم الأكبر من الداخل | صور

المقال التالي

الترجي يضم المهاجم النيجيري إيدو

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *