• 16 مايو، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

وصلت إلى 60 شخصا حصيلة قتلى الهجوم الانتحاري على مسجد في باكستان

وصلت إلى 60 شخصا حصيلة قتلى الهجوم الانتحاري على مسجد في باكستان
أكدت الشرطة الباكستانية ورجال الإنقاذ أن انتحاريين اثنين فجرا نفسيهما بين المصلين في مسجد
يقع شمال غربي البلاد خلال صلاة الجمعة اليوم، ما أسفر عن مقتل نحو 60 شخصا
وإصابة مئات آخرين في أعنف هجوم تشهده باكستان منذ سنوات.
وقال المسؤول في الشرطة هارون رهيد إن الرجلين شقا طريقهما إلى داخل مجمع المسجد
الواقع في مدينة بيشاور بعد قتلهما لحرس من الشرطة
قبل إقدامهما على تفجير حزاميهما الناسفين في ساحة المسجد الرئيسية المكتظة بالمصلين.
وقـال بلال فايزي ،المسؤول في هيئة الإنقاذ “انتشلنا نحو 60 جثة وأكثر من 200 مصاب من تحت الأنقاض”.
وقال محمد عاصم المتحدث باسم مستشفى “ليدي ريدينج” التي تعد أكبر منشأة طبية في المدينة
حيث يعالج معظم الضحايا، إن عدد القتلى قابل للزيادة نظرا لأن نحو 50 مصابا في حالة حرجة .
وأضاف فايزى إن عمال الإنقاذ والشرطة والمتطوعين توقفوا عن البحث عن مزيد من الضحايا .
وقال سراج الدين أحد السكان المحليين إن المسجد يقع في حي يقطنه الشيعة مكتظ بالسكان وسط المدينة
وإن معظم الضحايا كانوا من المسلمين الشيعة .

تزايدت الهجمات في المنطقة الحدودية

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن، لكن حركة طالبان الباكستانية
وتنظيم الدولة الإرهابي يستهدفان المصلين في المساجد الباكستانية.
ومنذ استيلاء حركة طالبان على السلطة في أفغانستان المجاورة، تزايدت الهجمات في المنطقة الحدودية في الآونة الأخيرة.
ويتبنى تنظيم داعش وحركة طالبان الباكستانية على وجه الخصوص الهجمات. ولطالما اعتُبرت مقاطعة خيبر بختونخوا الحدودية منطقة مضطربة في باكستان، لكنها ظلت هادئة لفترة طويلة بعد هجوم عسكري ضد جماعات متشددة إسلاموية عام 2014.
وفي خريف 2020، قُتل العديد من الأشخاص وأصيب أكثر من 100 في هجوم مماثل على مدرسة لتحفيظ القرآن في بيشاور. وفي ذلك الوقت، تم الاشتباه في أن تنظيم داعش وراء الهجوم.
وتعيد الهجمات لأذهان سكان بيشاور الهجوم الوحشي الذي شنته حركة طالبان الباكستانية، والذي أودى بحياة أكثر من 150 شخصا معظمهم من الأطفال، في مدرسة في بيشاور عام 2014.

المقال السابق

الكشف والعلاج مجانا تعرف علي خريطة انتشار القوافل الطبية المجانية

المقال التالي

حظر “فيسبوك” على أراضي روسيا بعد أول قصف على محطة نووية في التاريخ

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *