• 16 مايو، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

تجميد الحسابات المصرفية لنادي تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم

كشفت وسائل إعلام بريطانية، مساء اليوم الجمعة، عن تجميد الحسابات المصرفية لنادي تشيلسي لكرة القدم. في إطار “إجراءات احترازية” من جانب البنوك، عقب العقوبات المفروضة على المالك الروسي رومان أبراموفيتش.

وقالت صحيفة “التايمز”، إن الحسابات المصرفية لتشيلسي قد تم تجميدها، ما جعله يواجه “شللا ماليا”.

يذكر أن مصادر في نادي الدوري الإنجليزي الممتاز، الذين حصلوا على ترخيص للاستمرار في العمل. قد “حذروا من تجميد حسابات شركات النادي، بما في ذلك بطاقات الائتمان” لأن البنوك “تتجنب المخاطرة”.

وقال أحد المصادر: “الترخيص يسمح للنادي بالاستمرار في أنشطة النادي اليومية. لكن البنوك ليست لديها الرغبة في المخاطرة”.

وتابع: “لقد جمدوا بعض بطاقات ائتمان الشركات. يضع ذلك ضغطا أكبر على النادي”.

وأمس الخميس، منحت حكومة المملكة المتحدة ترخيصا لتشيلسي لمواصلة الأنشطة المتعلقة بكرة القدم. بعد أن تمت معاقبة أبراموفيتش، مالك النادي، بسبب صلاته بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

الدوري الإنجليزي الممتاز

وفي وقت سابق من اليوم الجمعة، أعلنت الحكومة البريطانية. أن أي عرض لشراء النادي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز يجب أن يتم من خلال الحكومة. وذلك بعد فرضها عقوبات على الروسي رومان أبراموفيتش مالك النادي اللندني.

وصرح كريس فيلب، وزير التكنولوجيا البريطاني، قائلا: “طبقا لبنود الترخيص الحالية فلن يسمح ببيع النادي”.

وأضاف الوزير: “لكن إذا ظهر طرف يرغب في الشراء فسيتعين على هذا المشتري. أو على النادي اللجوء للحكومة وطلب تعديل البنود بما يسمح بإجراء عملية البيع”.

وأوضح أنه “إذا شعر النادي أن بنود الترخيص الخاص به تحتاج إلى تعديل لتأمين الوظائف. فسيكون بوسعه القدوم والتحدث إلى الحكومة في أي وقت عن تغيير هذه البنود”.

وأشار الوزير البريطاني إلى أن “الأمر الأهم بالنسبة للحكومة هو ضمان عدم حصول أبراموفيتش على أي مكاسب مالية”.

وكانت صحيفة “بليك” السويسرية قد كشفت أن الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش عرض نادي تشيلسي للبيع. لافتة إلى أنه في حالة رعب من مواجهة عقوبات من الحكومة البريطانية.

وأعلنت الحكومة البريطانية، أمس الخميس، “ضم 7 رجال أعمال روس بارزين إلى قائمة العقوبات بسبب الحرب في أوكرانيا. بينهم مالك نادي تشيلسي الإنجليزي رومان أبراموفيتش، ورئيس شركة “روسنفط” إيغور سيتشين”.

وأضافت أنه “تم تجميد كل ممتلكات مالك تشيلسي، وتم حظر التعامل المالي معه على الأفراد والشركات. بجانب حظر السفر والتنقل”، متابعة: أن “رئيس شركة روسنفط أيغور سيتشين. ورجال الأعمال البارز أوليغ ديريباسكا، تعرضوا لنفس العقوبات أيضا”.

وأوضح البيان، أن نادي تشيلسي لكرة القدم يمكنه مواصلة خوض المباريات والمشاركة في أنشطة كروية أخرى. بعد أن فرضت عقوبات على مالكه رومان أبراموفيتش، قائلا: “سيبقى الترخيص قيد المراجعة المستمرة وسنعمل عن كثب مع سلطات كرة القدم”.

وفرض الغرب حزمة كبيرة من العقوبات بغرض تقويض إرادة موسكو وعزلها عن العالم كما يدعي. بينما تقول روسيا إنها استعدت جيدا لمثل هذه الإجراءات التي توقعت حدوثها بغض النظر عن الوضع في أوكرانيا.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في 24 فبراير الماضي، إطلاق عملية عسكرية خاصة في إقليم دونباس. جنوب شرقي أوكرانيا، وذلك في أعقاب طلب جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك رسميا دعم روسيا في مواجهة القوات الأوكرانية.

وشدد بوتين على أن روسيا لا تخطط لاحتلال الأراضي الأوكرانية؛ موضحا أن هدف روسيا يتلخص في حماية الأشخاص. الذين تعرضوا على مدى ثماني سنوات، للاضطهاد والإبادة الجماعية، من قبل نظام كييف.

المقال السابق

الوليد بن طلال: انحاز للسعوديين بنسبة 100% ولم أستقدم أحدا للعمل من الخارج منذ 20 عاما… فيديو

المقال التالي

“الصحة”: 854 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” و8 حالات وفاة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *