• 22 مايو، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

وزيرة التعاون الدولي تبحث تعزيز التعاون المشترك مع مؤسسة التمويل البريطانية

أكدت وزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط سعي مصر لتنفيذ إجراءات واضحة نحو توفير التمويلات للمشروعات التي تعزز العمل المناخي. حيث أصدرت أول سندات خضراء في المنطقة بقيمة 750 مليون دولار. كما نفذت مشروعات تعد نماذج يحتذى بها في جهود التكيف والتخفيف مع التغيرات المناخية. مثل مجمع بنبان للطاقة الشمسية ومشروعات معالجة المياه ومحطات تحلية مياه البحر. فضلا عن تنفيذ العديد من مشروعات النقل الذكي والمستدام.

جاء ذلك على هامش مباحثات وزير التعاون الدولي في العاصمة البريطانية لندن مع ديانا لايفيلد المدير التنفيذي لمؤسسة التمويل البريطانية (CDC). حول التكامل بين استراتيجية المؤسسة البريطانية للفترة من 2022 – 2026، والتي تركز على دعم الانتقال والتحول إلى الاقتصاد الأخضر. وتعزيز الاستدامة البيئية، فضلا عن استعراض جهود الحكومة المصرية لتعزيز العمل المناخي وتحقيق أجندة التنمية المستدامة 2030. من خلال الاستراتيجيات الطموحة، مثل استراتيجية الطاقة المستدامة وتطوير البنية التحتية للقطاعات المختلفة لتتوافق مع المعايير البيئية. بالإضافة إلى مناقشة مجالات اهتمام المؤسسة في مصر، من بينها المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز العمل مع القطاع الخاص.

تغيرات المناخ

وقالت المشاط “إن التغلب على تغيرات المناخ وتحقيق التحول الأخضر يتطلب تمويلات مناخية واستثمارات ضخمة. لاسيما في الدول النامية والناشئة، وهو ما يحتم أهمية التعاون متعدد الأطراف لحشد الموارد والتمويلات التنموية. واستثمارات القطاع الخاص لدعم قدرة الدول على الوفاء بالتزاماتها المناخية”.

وتطرقت الوزيرة إلى استعدادات مصر لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (COP27). والدور الذي تقوم به وزارة التعاون الدولي لتوفير التمويلات التنموية والمنح للمشروعات الصديقة للبيئة. وبحث وضع إطار دولي للتمويل المبتكر لتحفيز التمويلات التنموية والتمويل المختلط لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030.

وبحثت المشاط ضرورة دمج المرأة والشباب في العمل المناخي في ظل دورهما الحيوي لتحقيق التنمية المستدامة. منوهة بدور الحكومة في تنفيذ جهود تمكين المرأة والشباب اقتصاديًا واجتماعيًا وزيادة قدرتهما على الوصول للتمويل. موضحة أن الوزارة أطلقت بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة والمنتدى الاقتصادي العالمي “محفز سد الفجوة بين الجنسين”. وهو أول نموذج من نوعه في قارة أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. لزيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة وتوليها مزيد من المناصب القيادية.

أهداف التنمية المستدامة

وأشارت إلى أن الوزارة قامت، من خلال مطابقة التمويلات التنموية مع أهداف التنمية المستدامة. برصد التمويلات التنموية الميسرة والمنح ضمن المحفظة الجارية الموجهة لجهود تمكين المرأة بشكل مباشر. في إطار الهدف الخامس: المساواة بين الجنسين، والهدف العاشر: الحد من أوجه عدم المساواة. فضلا عن المساهمة غير المباشرة من خلال الأهداف الأخرى للتنمية المستدامة.

وشددت على أنه في ظل سعي (CDC) لدعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بتمكين المرأة وتكافؤ الفرص بين الجنسين. فإن ذلك يمكن أن يمثل مجال عمل مشترك مع الحكومة في ظل جهودها الهادفة لسد الفجوة الاقتصادية بين الجنسين. مبينة أن الشراكات مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين ساهمت من خلال البرامج المختلفة في دعم توجهات الدولة لتمكين المرأة.

يشار إلى أن (CDC)، هي مؤسسة تمويل تنموي واستثماري تابعة للمملكة المتحدة. وعملت على مدار 70 عامًا لتعزيز النمو المستدام طويل الأجل للشركات في أفريقيا وجنوب آسيا. وترتبط مصر بعلاقات قوية مع المملكة المتحدة، وتدعم (CDC) القطاع الخاص منذ عام 2003. حيث تقدر قيمة محفظة التمويل للمؤسسة في مصر بنحو 440 مليون دولار، لما يقرب من 39 شركة.
وساهمت في توفير أكثر من 30 ألف وظيفة في العديد من المجالات. من بينها الطاقة الجديدة والمتجددة والصحة وغيرها من القطاعات.. وخلال 2021، أتاحت المؤسسة 320 مليون دولار استثمارات في ميناء السخنة، و100 مليون دولار لإحدى الشركات العاملة في مجال الأدوية والطب.

المقال السابق

دفعة جديدة.. واشنطن ترسل أسلحة إلى أوكرانيا بقيمة 200 مليون دولار

المقال التالي

ارتفاع جنوني صادم في أسعار الحديد والأسمنت اليوم

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *