• 22 مايو، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

تجميد أصول لبنانية بقيمة 120 مليون يورو في دول أوروبية إثر تحقيق في تبييض أموال

 

جمدت فرنسا وألمانيا ولوكسمبورغ 120 مليون يورو من الأصول اللبنانية إثر تحقيق. حول تبييض أموال استهدف خمسة أشخاص بينهم حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

وأعلنت وحدة التعاون القضائي الأوروبية “يوروجاست” الاثنين أن التحقيق استهدف خمسة مشتبه بهم. بتُهم تبييض أموال و”اختلاس أموال عامة في لبنان بقيمة أكثر من 330 مليون دولار و5 ملايين يورو على التوالي. بين 2002 و2021″.

وأوضحت مصادر مقربة من الملف لوكالة فرانس برس أن هؤلاء الأشخاص الخمسة هم سلامة وأربعة من أفراد عائلته أو المقربين منه.

وكانت النيابة المالية الفرنسية فتحت في 2 يوليو 2021 تحقيقًا في الثروة الشخصية لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

وأشارت مصادر قضائية إلى أن الادعاء الفرنسي يحقق في ارتباط مزعوم لسلامة بأنشطة تبييض أموال. بعدما قامت سويسرا بالمثل.

تحقيقات قضائية

سلامة المستهدف بسلسلة تحقيقات قضائية في لبنان والخارج، ادعت عليه في الآونة الأخيرة النائب العام ألاستئنافي. في جبل لبنان القاضية غادة عون بجرم “الإثراء غير المشروع” و”تبييض الأموال”. وفق ما أفاد مصدر قضائي في 21 مارس.

رحبت النيابة المالية الفرنسية على تويتر ب”مصادرة كبرى” في إطار تحقيق قضائي فتحته. بتهم “تبييض أموال في عصابة منظمة” و”إخفاء جنح” ارتكبت خصوصا في فرنسا ولبنان.

من جهتها لم تعط وحدة التعاون القضائي الأوروبية التي نسقت العملية، معلومات عن هوية المشتبه بهم. مشددة على أنهم “أبرياء حتى تثبت إدانتهم”.

في فرنسا صادرت السلطات الجمعة الماضي عقارين في باريس بقيمة إجمالية تبلغ 16 مليون يورو كما أضافت الوحدة. وهما شقتان تقعان في الدائرة السادس عشرة في باريس بحسب مصدر مقرب من الملف.

وأوضحت يوروجاست انه تمت مصادرة عدة حسابات مصرفية في فرنسا أيضا (2,2 مليون يورو). وموناكو (46 مليون يورو) وكذلك مبنى في بروكسل بقيمة 7 ملايين يورو.

من جهتها صادرت السلطات القضائية الألمانية ثلاثة عقارات (واحد في هامبورغ واثنان في ميونيخ). إلى جانب حصص في شركة عقارات مقرها في دوسلدورف.

الى جانب هذه الأملاك التي تقدر قيمتها حاليا بحوالى 28 مليون يورو، تمت مصادرة أسهم أخرى بقيمة 7 ملايين يورو. في كل أنحاء ألمانيا كما أوضحت يوروجاست.

في لوكمسبورغ تمت مصادرة 11 مليون يورو في عدة حسابات مصرفية بحسب الوحدة.

الاجراء القضائي بحق سلامة انطلق بدعاوى قدمتها في باريس في ابريل المؤسسة السويسرية “المحاسبة الآن” من جهة. ومن جهة أخرى منظمة شيربا غير الحكومية لمكافحة الجريمة المالية. ومؤسسة “تجمع ضحايا الممارسات الاحتيالية والإجرامية في لبنان” التي أسسها عدد من المودعين في البنوك اللبنانية المتضررين من تبعات الأزمة المالية التي يشهدها لبنان منذ 2019.

المصارف المركزية

ورياض سلامة هو أحد أطول حكام المصارف المركزية عهدا في العالم. ولطالما قلّل من أهمية الاتهامات التي تساق ضده، معتبراً أن لا أساس لها وتفتقر للأدلة.

يشهد لبنان منذ عام 2019 انهياراً اقتصادياً غير مسبوق، صنّفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم. منذ منتصف القرن الماضي. ويترافق ذلك مع شلل سياسي يحول دون اتخاذ خطوات إصلاحية. تحدّ من التدهور وتحسّن من نوعية حياة السكان الذين يعيش أكثر من ثمانين في المئة منهم تحت خط الفقر.

يواجه سلامة، الذي كان يعدّ على مدى سنوات عراب استقرار الليرة. انتقادات إزاء السياسات النقدية التي اعتمدها طيلة عقود باعتبار أنّها راكمت الديون. إلا أنه دافع مراراً عن نفسه قائلا إن المصرف المركزي “موّل الدولة ولكنه لم يصرف الأموال”.

وعلق بيار اوليفييه سور محامي سلامة في فرنسا الاثنين “سنستخدم كل الطعون المناسبة”.

المقال السابق

تشكيل لجنة مصرية- قطرية مشتركة لتعزيز العلاقات بين البلدين

المقال التالي

الصين تواجه التفشى الأسوأ للفيروس منذ عامين وتغلق «شنغهاى»

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *