• 27 سبتمبر، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

قصص الاطفال تحفز الطاقات الإبداعية

  1. الكاتبة سارة طالب السهيل ل المشاهير
قصص الاطفال تحفز الطاقات الإبداعية

فاصبح المجتمع منقسم قسمين قسم مطحون في مشاكل الحياة و صعوبات تدبير أولويات الحياة فضاعت منهم الطفولة و السعادة و الرفاهيه مما أدى الى أهمال كل ما هو ثانوي بنظرهم. و القسم الاخر من المترفين الذين حصلوا على الاموال بسهولة حديثا فاعتقدوا أن الانحلال الاخلاقي و التدهور الثقافي و التقليد الاعمى لكل ما هو تافه و سخيف نوع من التطور. فضاع المجتمع عندها ضاعت الطبقه الوسطى التي كانت الميزان الذي يحافظ على التوازن.

الا أنني أعود و أؤكد أن أسرع وسيلة في توصيل الرسالة التعليمية أو الاخلاقية و توسيع المدارك الفكرية للانسان كبيرا أو طفلا هو الاسلوب القصصي، و لذلك نجد خالقنا العظيم قد أستخدم هذا الاسلوب في تعليمنا معنى الحياة و هواجس الانسان الداخلية و سيطرة الشيطان عليه و دفعه لارتكاب الجرائم، وتعليمنا معنى الابتلاء والصبر والصدق من خلال سورة يوسف عليه السلام  و قصته مع أخوته وفي السجن و حزن أبيه سيدنا يعقوب عليه، ثم يجبر الله صبره ويجعله أمينا على خزائن الارض في مصر. كما أن التراث مليء بالقصص التعليمية الممتلئة حكمة فمازالت جدران المعابد القديمة في مصر و العراق و سوريا شاهدة على التقدم الحضاري الذي روي لنا عن طريق القصص المكتوبة و المرسومة من ذاك الزمن القديم، كما أن كل الديانات دونت أفكارها و تعاليمها عبر قصص متداولة للكبار و الصغار.

الا أنني لا أنفي تراجع في القراءة بشكل كبير في بلادنا هنا في الشرق الاوسط و خاصة العراق و ذلك لاسباب كثيرة جدا يمكنني أن أفصلها لك لو أن المساحة هنا تسعفنا.

نستخلص من ذلك التحذير من أهمال القراءة القصصية للاطفال باعتبارها أحد مصادر التثقيف و تربية الاذواق و تربية الاخلاق معا. و لعلي أدعو الاسر العراقية و العربية جميعا لاحياء القرءاة القصصية للاطفال  ولا نتركهم فريسة لغول الالعاب الاليكترونية. و تحفيز صغارنا على أقتناء الكتاب و تشجبعهم على القراءة عبر وسائل متعددة منها أصطحابهم الى معارض الكتاب و شراء الكتب المناسبة منها، و تعويد الطفل على القراءة اليومية و لو لمدة زمنية قصيرة يوميا، لتكون القراءة عنصرا رئيسيا في تغذية عقولهم و وجدانهم

المقال السابق

المسلسلات التركية وتأثيرها على المجتمع العربي

المقال التالي

وزير التعليم العالي يترأس اجتماع مجلس إدارة المركز القومي للبحوث

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.