• 7 ديسمبر، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

القس أندريه ذكى يشارك انجيلية المقطم بمناسبة تأسيس جروب المحبه

رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر يشارك في احتفال كنيسة المقطم بمرور ١٠ سنوات على خدمة “فريق المحبة”
بحضور رئيس الإنجيلية وأمين عام مجمع البحوث الإسلامية كنيسة المقطم تحتفل بفريق المحبة
ــــــــــــ
رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر:
فريق “المحبة لا تسقط أبدًا” نموذج حيّ معبر عن العيش المشترك في المجتمع
ونشكر الله لأن النموذج المصري غني بالمحبة وقوي ومرن استوعب كافة الصدمات والتحديات من أجل حفظ السلام والتماسك المجتمعي
ــــــــــ
أمين عام مجمع البحوث الإسلامية:
المحبة واحدة من المسائل والقضايا الهامة التى تؤدي إلى رضا الله عز وجل والقرآن الكريم أكد أن المحبة هي اللغة الواضحة التي وجهها الله عز وجل للمؤمنين
ــــــــــ
الأنبا أرميا: أن التعاون بين أفراد المجتمع يجعل الفكر أعمق وأكثر صلابة فالتعايش معًا له قواعد يحققها السلام والاحترام
ــــــــ
راعي الكنيسة الإنجيلية بالمقطم ورئيس رئيس فريق المحبة:
قامت المجموعة على أكتاف المخلصين والمحبين من المصريين ونتطلع إلى التركيز على الشباب ونستهدف المهمشين
ــــــــــ
مدير عام الأوقاف بالمقطم: الله رفع مصر فى التوراة والإنجيل والقرآن الكريم والمسجد والكنيسة هدفهما فقط نشر المحبة ولا يوجد أى دين من الأديان لا يدعو للمحبة ورسالات الأنبياء كلهم تدعو للمحبة
ــــــــ
شارك الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، اليوم الاثنين، في احتفال الكنيسة الإنجيلية بالمقطم، بمناسبة مرور عشر سنوات على إنشاء جروب “المحبة لا تسقط أبدًا”، بحضور الأستاذ الدكتور عياد نظير، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، والأنبا أرميا، الأسقف العام ورئيس المركز الثقافي القبطي، والقس كمال رشدي، رئيس سنودس النيل الإنجيلي، والشيخ أسامة السروجي، مدير عام الأوقاف بالمقطم، والقس نادي لبيب، راعي الكنيسة الإنجيلية بالمقطم ورئيس جروب المحبة.

وقال رئيس الطائفة الإنجيلية الدكتور القس أندريه زكي خلال كلمة الاحتفال: “فريق المحبة لا تسقط أبدًا نموذج حيّ معبر عن العيش المشترك في المجتمع، ونشكر الله لأن النموذج المصري غني بالمحبة وقوي ومرن استوعب كافة الصدمات والتحديات من أجل حفظ السلام والتماسك المجتمعي”.

وخلال كلمته قال الدكتور نظير عياد أمين عام مجمع البحوث الإسلامية “إن المحبة واحدة من المسائل والقضايا الهامة التي تؤدي إلى رضا الله عز وجل، فالقرآن الكريم أكد أن المحبة كانت اللغة الواضحة التي وجهها عز وجل للمؤمنين، واتفاق الشرائع السماوية على أن المحبة هي الوصول للقلب، والسيد المسيح قال أحسنوا إلى مبغضيكم والقرآن أكد على أن ندفع بالتي هى أحسن”.

وقال نيافة الأنبا أرميا، الأسقف العام ورئيس المركز الثقافي القبطي
“إن التعاون بين أفراد المجتمع يجعل الفكر أعمق وأكثر صلابة، فالتعايش معًا له قواعد يحققها السلام والاحترام، فالسلام أحد سمات العيش المشترك، فالأديان جميعًا تدعو السلام والعيش معًا” .

ومن جانبه رحب القس نادي لبيب، راعي الكنيسة الإنجيلية بالمقطم، برئيس الطائفة الإنجيلية وأمين البحوث الإسلامية وجميع السادة الحضور، وقال رئيس فريق المحبة الذي أسسته الكنيسة والذي يضم عددًا من المشايخ والقساوسة خلال كلمته بالاحتفال “قامت المجموعة على أكتاف المخلصين والمحبين من المصريين، ونتطلع إلى التركيز على الشباب ونستهدف المهمشين وعنواننا كيف تصل المحبة للجميع”، ووجه الشكر لكل مؤسسي جروب المحبة، مؤكدًا “أن مصر تجمعنا وتعيش فينا بالمحبة التي لا تسقط أبدًا”.

وقال الشيخ أسامة السروجي، مدير عام الأوقاف بالمقطم “إن الله رفع مصر فى التوراة والإنجيل والقرآن الكريم”، موضحًا “أن المسجد والكنيسة هدفهما فقط نشر المحبة ولا يوجد أي دين من الأديان لا يدعو للمحبة ورسالات الأنبياء كلهم تدعو للمحبة”.

كما قدم فقرات الاحتفال الإعلامي جورج رشاد، وشارك بالحضور عدد من القيادات الدينية والسياسية والتنفيذية، وعدد من الإعلاميين والأكاديميين، وقادة فكر المجتمع المصري، والسادة أعضاء مجلس النواب والشيوخ المصري المصري.




تقرير .ناجى ولبم

المقال السابق

التعليم تعلن الشكل النهائي لامتحان الصف الأول والثاني الثانوي

المقال التالي

مصر تسدد 6 مليار دولار ديون خارجية خلال 2021-2022

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.