البابا تواضروس من الضروري احترام العقل فهو عطية الله

الاقباط
| 2018-06-13 14:50:01
كتب- محرر الاقباط متحدون   أكد البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسيىة، علي مدي سعادته بلقائه بأساتذة الكليات الإكليريكية باعتبارهم حجر الزاوية  في التعليم بالكنيسة .
  وفي هذا الصدد تناول طرق التعليم مقسمًا إياها إلى طريقتين ،الطريق الأولى أصحاب النقطتين وهي طريقة التلقين التي تلغي العقل وتفترض خواء عقل المتعلم  وكونه فارغ يحتاج لتلقين المعلومة، مشيرًا أن هذه الطريقة تخلق قوالب جامدة 
  موضحًا في هذا الشأن ضرورة احترام العقل فهو عطية من الله. 
  بينما الطريقة الثانية هي طريقة أصحاب النقطة الواحدة ، فهي طريقة خلق روح الابتكار والإبداع وخلق حوار بناء بين المعلم والمتعلم للوصول للمعلومة  مؤكدًا على أن مصادر المعلومات أصبحت متاحة ومتسعة،وشدد البابا على ضرورة حديث أساتذة الكلية علي السيد المسيح بصيغة الحاضر" فحينما ولد السيد المسيح سمي عمانوئيل أي الله معنا وأخر أبات إنجيل البشير متى" ها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر" ,اوضح بضرورة التطرق لكلمة "الإنجيل المعاش". 
  مشيرًا إلى أن بعض الأساتذة يتحدثون عن السيد المسيح بلغة الماضي مما يجعل من ديانتنا ديانة أثرية وكأن الكنيسة متحف  كما أكد على أن كنيستنا مبدعة تتغير من موسم لأخر مؤكدا إلى أنه يتم أقامة الصلوات في أماكن ليست فيها كنائس 
أترك تعلقك
تصويت