• 27 سبتمبر، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

قداس ذكرى الأربعين لضحايا حريق كنيسة أبي سيفين بإمبابة

قداس ذكرى الأربعين لضحايا حريق كنيسة أبي سيفين بإمبابة
تقيم كنيسة السيدة العذراء مريم بامبابة الخميس المقبل قداس ذكرى الأربعين لضحايا حادث حريق كنيسة الشهيد
أبي سيفين بمنطقة مطار إمبابة، إيبارشية شمال الجيزة، الذين لقي مصرعهم في حادث حريق الكنيسة منتصف
شهر أغسطس الماضي.
بينما من المقرر أن يقام القداس الساعة السابعة صباحًا بحضور اهالي الضحايا وكهنة الكنيسة والايبارشية.
بينما كان قد التقى قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بالمقر البابوي بالقاهرة أسر
الضحايا الذين سقطوا في حادث حريق كنيسة الشهيد أبي سيفينبمنطقة مطار إمبابة.

كما قدم لهم قداسته التعزية، قائلًا: أنا متألم معكم وكل الآباء كذلك والكنيسة ومصر كلها، أشعر بأوجاعكم ونحن
موجوعون مثلكم، ولكن ما يعزينا أن أرواح من انتقلوا تسكن حاليًا في السماء، وكلما نشتاق إليهم نرفع أعيننا نحو السماء،
وهو ما يجعل أعيننا متجهة دومًا نحو السماء».
كما قرأ قداسته جزءًا من الأصحاح الحادي والعشرين من سفر الرؤيا والذي يرد فيه وصف للسماء، وركز على الآية: “وَسَيَمْسَحُ ا
للهُ كُلَّ دَمْعَةٍ مِنْ عُيُونِهِمْ، وَالْمَوْتُ لاَ يَكُونُ فِي مَا بَعْدُ، وَلاَ يَكُونُ حُزْنٌ وَلاَ صُرَاخٌ وَلاَ وَجَعٌ فِي مَا بَعْدُ” (رؤ ٢١: ٥).
مشيرًا إلى أن هذا ما يعزينا أن يد الله ستمسح كل دمعة من العيون وستزيل الألم والحزن، وأكد أن السماء لا يوجد فيها سوى الفرح والسلام.
كما ألمح إلى أن الأحباء الراحلين، انتقلوا في لحظات مقدسة، وهم يصلون القداس وهم صائمون ومستعدون، ووصف قداسته
المشهد برحلة انطلقت إلى السماء وفي مقدمتها الأب الكاهن المتنيح (القمص عبد المسيح بخيت).

المقال السابق

دمج الطلاب ذو الاحتياجات الخاصة

المقال التالي

جبر يلتقي وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان بموريتانيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.