• 20 سبتمبر، 2021

رئيس التحرير

ناجي وليم

منال عوض محافظ دمياط : المشروعات النوعية حققت طفرة فى مجالات متعددة

قالت الدكتورة منال عوض، محافظ دمياط، إن المحافظة شهدت مشروعات نوعية حققت طفرة في مجالات متعددة، وإن هذه المشروعات نُفذت بيد متخصصين وبإشراف ومتابعة استشاريين على أعلى درجة من الكفاءة، مشيرة إلى أن صناعة الأثاث تمثل شريان الحياة في دمياط وتتطلب جهودا مضاعفة لتطوير الصناعة وتدريب صُناعها وتسويق المنتجات.

وأضافت  أن ما ينفذ من مشروعات يصب في مصلحة أهالى المحافظة ويرتقى بحياتهم، وأنها تتابع ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعى وتلتقى بأعضاء مجلسى النواب والشيوخ عن المحافظة بما يؤثر بشكل إيجابى على القرارات، لافتة إلى أن هناك استجابة فورية لكل المطالب من قبل الحكومة، ما ترتب عليه إحياء 16 مشروعًا متعثرًا منذ 24 عامًا.. وإلى نص الحوار:

 بداية، حدثينا عن المردود الإيجابى لزيارة رئيس مجلس الوزراء الأخيرة وأبرز الافتتاحات؟

– رئيس مجلس الوزراء له دور كبير فيما تحقق عن طريق الاستجابة الفورية لكافة المطالب، ما ترتب عليه إعادة الحياة لـ16 مشروعا متعثرا منذ عام 1997، والزيارة شهدت افتتاح عدة مشروعات كبرى، منها تدشين مشروع إنشاء المجزر الآلى والمحجر البيطرى ومحطة تدوير المخلفات الحيوانية «كوكر»، فضلا عن محطة المعالجة الخاصة بالمجزر، وفقًا لما هو متوقع من إجمالى التصرفات الواردة لإنشائها بنظام المعالجة الثلاثية، وكذا استعراض مقترح إنشاء محطة معالجة وفصل الدم الناتج من عمليات ذبح الحيوانات من خلال مراحل متعددة طبقًا لاشتراطات الاتحاد الأوروبى والمعايير البيئية، ومحطة تدوير المخلفات الحيوانية «كوكر»، إذ تُعد الأخيرة مشروعا منفردا يخدم المحافظة بأكملها وليس المجزر فقط، نظرًا لما سيحققه من عائد مالى كبير.. وهذا المشروع يأتى وفقًا لخطة وزارة التنمية المحلية لتنفيذ منطقة متكاملة تتضمن محجرًا ومجزرًا، لتحقيق أهداف محاور الاستراتيجية الخاصة بتنمية إنتاج اللحوم والحفاظ على صحة المواطن من خلال توفير اللحوم الحمراء ذات الجودة العالية، وبالأسعار المناسبة.

 ما موقف دمياط من ملف فيروس «كورونا»؟

– المحافظة موقفها مطمئن خلال الفترة الحالية، حيث تأتى ضمن قائمة الثلث الأخير في معدلات الإصابة، بسبب سرعة اتخاذ الإجراءات الاحترازية ومتابعة تنفيذها، ومدى وعى ودرجة استجابة المواطن في كل أنحاء المحافظة، وكذلك رفع كفاءة المستشفيات خاصة الصدر والحميات، وتوفير ما يقرب من 11 ألف لتر أكسجين، وتجهيز 5 مراكز للتحصين، وحملات لتطعيم أصحاب المعاشات، وكذا إجراءات غلق الشواطئ برأس البر ودمياط الجديدة، ثم إعادة فتحها بقرارات احترازية.

 مبادرة «حياة كريمة» في دمياط يجرى تنفيذها في 28 قرية بكفر سعد.. ما آخر المستجدات؟

– أحرص على إجراء جولات تفقدية بعدد من قرى مركز كفر سعد، لمتابعة مستجدات الموقف الخاص بمشروعات المبادرة التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى «حياة كريمة» لتطوير الريف المصرى والمقرر تنفيذها بعدد 28 قرية بإجمالى 219 تابعا لكفر سعد، والتى تشمل عددا من المشروعات التنموية، منها: إنشاء محطة رفع صرف صحى بقرية تفتيش ثان، وكذا عمليات مد وتدعيم شبكات الصرف الصحى بطول 2.5 كيلومتر، إذ تم تنفيذ ما يقرب من 130 مترا، ومن المقرر ربط محطة رفع صرف صحى تفتيش ثان بمحطة معالجة المحمدية، وإنشاء مجمع للمصالح يضم كافة الجهات الخدمية، وكذا رفع كفاءة مراكز طب الأسرة والشباب.

 الطرق الرئيسية والفرعية من أهم الملفات التي تزعج المواطن، باعتبارها إرثًا ثقيلًا خلّف وراءه عدم رضا من جانب المواطن لسوء حالتها.. ماذا عن ملف الطرق؟

– هذا الملف من أهم الملفات التي حرصتُ على التعامل معها بمنتهى الجدية والتوسع، ووجدت تجاوبا من جانب الفريق كامل الوزير، وزير النقل، الذي وافق على كافة الطلبات التي عرضت عليه بدعم من نواب المحافظة بإعادة تأهيل كافة الطرق سواء الطريق الزراعى المؤدى للمنصورة، أو الطريق الدولى بورسعيد- الإسماعيلية، والتصديق على إدراج 5 طرق بمحافظة دمياط ضمن المشروع القومى للطرق الذي تنفذه وزارة النقل، لتخطيط وتنفيذ العديد من المشروعات بذلك القطاع لرفع كفاءة شبكات الطرق الرئيسية بمحافظات الجمهورية، حيث تقرر استكمال ازدواج طريق المنصورة- دمياط الشرقى، وكذا تطوير ورفع كفاءة طريق المنصورة الغربى، بدءًا من دمياط مرورًا بالمنصورة حتى المحلة وطنطا، وذلك على عاميين ماليين، وأيضًا طريق 186 الكاشف الجديد بتفتيش السرو للربط بين طريق دمياط- المنصورة الشرقى حتى طريق ترعة السلام، على أن يتم الانتهاء من التنفيذ خلال عام، واستكمال طريق ترعة السلام حتى تقاطعه مع محور 30 يونيو، وأخيرًا طريق رأس البر الغربى لرفع كفاءة الطريق بداية من منطقة مرور السنانية حتى بوابة رأس البر متضمنًا طريق الميناء، وهذه الأعمال ستتم بمعرفة الهيئة العامة للطرق والكبارى.

? ما أبرز المشروعات التي جرى افتتاحها؟

– هناك بالفعل مشروعات مختلفة في قطاعات متنوعة، ففى قطاع الطرق جرت أعمال تطوير ورصف طريق الدكتور على مصطفى مشرفة «الترعة الشرقاوية» بطول 7.5 كيلومتر، ورفع كفاءة ورصف طريق كورنيش النيل بمدينة دمياط بطول 3 كيلومترات، ورصف منطقة شمال وجنوب منطقة دمياط ورفع كفاءة ورصف طريق صلاح سالم، ورفع كفاءة ورصف كورنيش النيل بمدينة فارسكور، ورفع كفاءة ورصف مدخل مدينة ميت أبوغالب، ورفع كفاءة ورصف شارع بورسعيد وكورنيش النيل بمدينة السرو، وتطوير ورفع كفاءة ورصف شارع الثورة بمدينة كفر سعد، وتطوير وتجميل الأرصفة الجانبية والجزيرة الوسطى بطريق المحور 2، وكذلك تم تفعيل «رد الشىء لأصله».. وفى قطاع مياه الشرب والصرف الصحى، تم افتتاح خزانات مياه الامتداد العمرانى بمدينة رأس البر، ومشروع صرف صحى قرية أولاد خلف، ومشروع صرف صحى الكاشف الجديد «محطة الرفع الفرعية».. وفى قطاع الصحة جرى افتتاح أعمال رفع كفاءة مستشفيى الحميات والأمراض الصدرية بمدينة دمياط، وافتتاح وحدة طب الأسرة بالكحيل بمركز كفر البطيخ.. أما قطاع التعليم، فقد تم افتتاح 5 مدارس ووضع حجر الأساس لخمس مدارس أخرى إنشاءً جديدًا ضمن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» والمدرج بها تطوير 28 قرية بمركز كفر سعد.. وبالنسبة لملف تطوير المناطق العشوائية، تم افتتاح مشروع تطوير منطقة شمال وجنوب الصيادين بمدينة رأس البر بالتعاون مع صندوق تطوير المناطق العشوائية، وتطوير7 مناطق غير مخططة بمدينة دمياط.

 ملف صناعة الأثاث يمثل عصب الحياة على مستوى المحافظة.. ما رؤيتك لهذا الملف؟

– صناعة الأثاث تمثل شريان الحياة في دمياط، وتتطلب جهودا مضاعفة لتطوير الصناعة وتدريب صناعها وتسويق المنتجات، وهو بالفعل ما يجرى حاليا من خلال افتتاح عدد من المعارض في المحافظات مثل المنيا وأسيوط.. ومؤخرا، افتتحت الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، معرض «ديارنا» للأثاث والمنتجات اليدوية للأسر المنتجة المقام بصالة جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر بأرض المعارض بمدينة نصر، والذى تستمر فعالياته حتى 10 يونيو الجارى بمشاركة 300 عارض، من بينهم 200 عارض لمنتجات الأثاث من الجمعيات التعاونية الإنتاجية وصناع مدينة دمياط للأثاث، إلى جانب 100 عارض لمستلزمات المفروشات من منتجات الجمعيات الأهلية والأسر المنتجة من محافظات (القاهرة، والوادى الجديد، وشمال وجنوب سيناء، والفيوم، والغربية، والمنوفية، والقليوبية، والإسكندرية، وأسوان، وسوهاج، والبحر الأحمر)، بالإضافة إلى مشاركة شركة «الأزياء الراقية» بسلع معمرة واستهلاكية لاستكمال المنظومة الخاصة بالمعرض لتجهيز العرائس بأسعار مخفضة.

هذا وتفقدت المحافظ ووزيرة التضامن الاجتماعى نموذجين لشقة متكاملة شاملة «غرفتين للنوم، كبار وأطفال، وسفرة وأنتريه وأجهزة كهربائية» بقيمة قدرها 30 ألف جنيه، كما أشادت بما شاهدوه من منتجات عالية الجودة تعكس فن وإتقان ومهارة الصانع الدمياطى وكذا منتجات الأسر المنتجة. ويُعد ذلك المعرض الثالث بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى في غضون الأشهر الماضية، إذ تم من قبل افتتاح معرضين بمحافظتى المنيا وأسيوط، فضلًا عن المبادرة التي تم الإعلان عنها مؤخرًا لتأثيث 2000 وحدة سكنية بمشروع إسكان أهالى المناطق العشوائية.

 

المقال السابق

البرلمانية التونسية عبير موسى : الإخوان زرعوا الفوضى وأرسوا الديكتاتورية الغاشمة

المقال التالي

حوار مع أ.د. راجى صادق رئيس قسم جراحة المناظير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *