• 3 ديسمبر، 2021

رئيس التحرير

ناجي وليم

مبادرة حياة كريمة قبلة الحياة للريف المصرى

– تستهدف تحسين مستوى معيشة60% من مواطني الريف بموازنة 515 مليار جنيه فى 4500 قرية.

– تستهدف تحقيق التنمية المستدامة ورفع قدرات البنية الأساسية والتحتية …يستهدف 55 مليون مواطن خلال ثلاث سنوات.

– المبادرة تستهدف رفع كفاءة 1500 قرية على مستوى الجمهورية

– المشروع القومي لتطوير القرى سيغير وجه الحياة بالريف المصرى.

– تخصيص 200 مليار جنيه للمبادرة الرئاسية”حياة كريمة” فى خطة العام المالى الجديد 2021/2022 .

فى اطارالمبادرة الرئاسية “حياة كريمة” التى إفتتاحها الرئيس السيسى الأسبوع الماضى والتي تشرف وزارة التنمية المحلية على المشروعات المنفذة من خلالها , للارتقاء بمستوى التنمية وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين في القطاعات الخدمية المختلفة وتحقيق التنمية المستدامة وفقاً لرؤية مصر ٢٠٣٠, وفي إطار برنامج تطويرالريف المصري ضمن المرحلة الجديدة لمبادرة رئيس الجمهورية ” حياة كريمة فى المحافظات,جاءت تلك المبادرة بعد ما عانى صعيد مصرإهمالا وتهميشا على مدارعقود ، ما افقد آلاف الأسر، سبل العيش الكريم، وصعوبة الحصول على الخدمات الأساسية كالصحة والمياه النظيفة والكهرباء،وتراجع البنية التحتية والسكن في منازل من الطين ، وغيرها، لتبدل أحوالهم وتوفرلهم حق الحياة الكريمة التى ساعدت في التخفيف عن كاهلهم والعمل على تحسين مستوى معيشتهم،وبالتالي انخفاض معدلات الفقروتوفيرمساكن آمنة،بالإضافة إلى أنها ساهمت في توفير آلاف من فرص العمل للشباب،الأمر الذي أدى إلى الحد من مشكلة البطالة،وذلك من خلال منحهم تسهيلات وقروض لإقامة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، لرفع دخولهم وتحقيق الرفاهية لهم ولأسرهم , كإنشاء وحدات صحية وتجهيزها وفقًا لنموذج التأمين الصحي الشامل الجديد وتنفيذ مشروعات رصف طرق وكباري وكهرباء وصرف صحي ومياه شرب وإنشاء مدارس وتحسين بيئة تغطية مصارف ومشروعات لتمكين المرأة المعيلة اقتصاديًا بالإضافة الى القوافل الطبية في كافة التخصصات،وتمويل مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر, حيث إطلقت المرحلة الأولى من مبادرة الرئيس لـ تطوير قرى الريف المصري في يناير 2019

إنشاء 333 مجمع خدمات إجرائية

أكد اللواء محمود شعراوي , وزير التنمية المحلية,بأن الوزارة تتحرك في التنسيق مع المحافظات والجهات المركزية في سياق دورها المقرربمقتضي قراررئيس الوزراء لسنة 2020والمتضمن مسئولية الوزارة علي تنسيق أعمال مجموعة البنية الأساسية ومرافق الخدمات الاجتماعية وما يستتبعه ذلك من تيسير مهمة جهات التنفيذ من خلال أنشطة المتابعة وتوفير الأراضي المطلوبة لتنفيذ المشروعات ، فضلاً عن دور الوزاري المحوري في إنشاء مجمعات الخدمات الإجرائية وتنفيذ مشروعات الإدارة المحلية والمساهمة الفاعلة في ملف سكن كريم ، وتعزيز إشراك المواطنين في المبادرة .

وأضاف فى تصريحات سابقة له : أن الوزارة تعمل بالتنسيق مع وزارة الإسكان ممثلة في هيئة التخطيط العمراني على اعتماد الأحوزة العمرانية للتجمعات الريفية غير المعتمدة ضمن المراكز المستهدفة بالمرحلة الحالية للمبادرة ، حيث يجري العمل على اعتماد أحوزة 1600 تجمع ريفي من بينها 714 قرية تم الانتهاء من اعتماد احوزتها ، 425 تجمع جاري اعتماد أحوزته ، 314 تجمع جاري تدقيق موقعه وحدوده الجغرافية ، و147 قرية تم البدء في استيفاء متطلبات دراسة واعتماد أحوزتها,وكشف شعراوي , عن التقدم المحرز في ملف إنشاء 333 مجمع خدمات إجرائية بواقع مجمع واحد بكل قرية أم من القرى المستهدفة ويضم كل مجمع خدمات الإدارة المحلية، التضامن الاجتماعي، التموين،السجل المدني،الشهر العقاري،مركز تكنولوجي، وتساهم مجمعات الخدمات في تقليل الضغط على المدن، وتوفيرمشقة الانتقال وتكلفة للحصول على الخدمة، كما ستسهل من عملية التحول الرقمي.

الانتهاء من توصيل الغاز إلى 59 قرية

وأوضح المهندس طارق الملا , وزير البترول والثروة المعدنية،في بيان صحفي، أن الدولة الحديثة تعمل برؤى واعية وتتسع الجميع ومستمرة فى محاربة العشوائيات والفقر وكل ما يعيق جهود التنمية ، مشيراً إلى أن تكامل جهات الدولة فى تنفيذ المبادرة أكسبها زخماً وقدرة على الإنجاز، وأن التوسع فى استخدام الغاز الطبيعي وتوصيله للمنازل أحد المستهدفات الرئيسية للمبادرة ضمن محور توفير سكن كريم,وأوضح الوزير, أن المرحلة الأولى التى تضم 1413 قرية تم بالفعل الانتهاء من توصيل الغاز الطبيعى إلى 59 قرية منها وجارى العمل فى 17 قرية جديدة حالياً، فيما يتبقى 1337 قرية مقرر توصيلها بالغاز بتكلفة أكثر من 16 مليار جنيه، منها 245 قرية انتهى تنفيذ أعمال الصرف الصحى بها وجارى دراسة توصيل الغاز الطبيعى إليها و423 قرية مدرجة ضمن خطة الصرف الصحى وسيتم توصيل الغاز إليها فور انتهاء أعمال الصرف الصحى بها، و669 قرية من المخطط توصيل خدمة الصرف الصحى إليها، ومن المقرر البدء فى توصيل الغاز إليها فور الانتهاء من أعمال الصرف الصحى.

تطوير 3500 قرية

وقال الدكتور خالد قاسم، مساعد وزير التنمية المحلية،إن مبادرة “حياة كريمة” سواء بمرحلتها الأولى التي تم تدشينها في يناير 2019، والمرحلة الثانية التي تهدف الى تحقيق التنمية المستدامة في كل مراكز الجمهورية،وتحقيق جودة الحياة للمواطنين،مشيرا إلى دور الوزارة يتمثل في البنية التحتية وإيصال الخدمات للأبنية التعليمية والمدارس , وأضاف قاسم:أن عدد المراكز يبلغ 175 مركزا، وسيتم البدء في 51 مركزا هذا المالي الحالي 2021 – 2022،ويبلغ عدد القرى بهم بينما العام المالي المقبل سيتم الانتهاء من 24 مركزا، من إجمالي القرى البالغ عددهم 3500 قرية، وسيتم البدء في 1500 قرية في العام الأول , وأشار,إلى أن المبادرة تستهدف الشق الاقتصادي وإيجاد فرص حقيقية،من حيث إنشاء المجمعات الصناعية والتأهيل المهني وتوفير مشروعات ذات عائد اقتصادي لأبناء هذه القرى والمراكز، وتشغيل أبناء القرية من المقاولين المحليين في التنفيذ على الأرض،لتحقيق التنمية الزراعية والثروة السمكية خاصة في القرى التي على البحيرات أو أماكن سياحية , وأكد أن الشق الثالث وتشرف عليه وزارة التضامن مع باقي الوزارات ومنظمات المجتمع المدني،من حيث التدخلات الطبيعية وتوفيرسكن كريم، ومحو أمية وتعليم، وحملات توعية ثقافية ورياضية وتأهيل نفسي واجتماعي وتجهيزعرائس وتسديد الديون عن الغارمين والغارمات.

تحسين مستوى معيشة 60%

قال الدكتور جميل حلمى،مساعد وزيرةالتخطيط والتنمية الاقتصادية لمتابعة شئون خطة التنمية المستدامة،أن المبادرة ساهمت فى تحسن معدل التغطية بالخدمات الصحية بحوالى 18 نقطة، من خلال تنفيذ 258 قافلة طبية، وتنفيذ 1352عملية جراحية،بالإضافة إلى توفير 538 جهاز تعويضا و26.8 ألف نظارة طبية ، بالإضافة إلى تحسن فى معدل التغطية للخدمات التعلمية بحوالى 16 نقطة، من خلال الانتهاء من إنشاء وتطوير 172 مدرسة تشمل 2311 فصل، إتاحة الخدمات التعليمية فى 3 قرى محرومة، ومحو أمية 3 آلاف مواطن، الانتهاء من تطوير 8 حضانات,كما ساهمت مبادرة حياة كريمة تحسن فى معدل التغطية بالصرف ,الصحى بحوالى 16 نقطة، من خلال الانتهاء من إنشاء 15 مشروع صرف صحى، وتركيب 706 خزانات صرف صحى منزلى و1680 وصلة صرف صحى منزلى وتركيب 1675 وصلة مياه للمنازل – إنشاء وتطوير 253 بئرمياه جوفية ، كما ساهمت فى توفير 23 آلف فرصة عمل وإتاحة قروض 844 مليون جنيه, وقال:إن مبادرة حياة كريمة تستهدف تحسين مستوى معيشة حوالي 60% من المواطنين الذين يعيشون في الريف بتكلفة تصل لـ700 مليار جنيه. وكشف عن ملامح الخطة الاستثمارية المُوجّهة لتنمية الريف المصرى فى إطارمُبادرة “حياة كريمة”، موضحا , الأهداف الاستراتيجية للمُبادرة والمتمثلة فى تحسين المعيشة والاستثمار فى البشر من خلال الحماية والرعاية الاجتماعية، سكن كريم، ووعى مجتمعى، إلى جانب تحسين مستوى خدمات البنية الأساسية والعمرانية (صرف صحى، مياه شرب،رصف طرق) علاوة على تحسين جودة خدمات التنمية البشرية (التعليم، الصحة، الخدمات الرياضية والثقافية) فضلا عن التنمية الاقتصادية والتشغيل (قروض للمشروعات الصغيرة، تدريب مهنى),وقد بلغت مخصصات المبادرة الرئاسية”حياة كريمة”فى خطة العام المالى الجديد 2021/2022 نحو 200 مليار جنيه.

استثمارات 750 مليار جنيه

قال البرلمانى إيهاب منصور عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب , أن برنامج حياة كريمة نقلة كبيرة لحياة 55 مليون مصرى باستثمارات تبلغ 750 مليار جنيه لأكثر من 5400 قريه منها 260 مليار للمرحلة الأولى وتم تنفيذها ل377 قرية الأكثر احتياجا اى مايعادل 3 مليون مواطن فى 11 محافظة بهدف تطوير البنية التحتية من مشروعات صرف صحى وكهرباء ومدارس وطالب المحافظين بمراعاة تلك المشاريع والحفاظ عليها.

خطة تنمية شاملة

يضيف الدكتور فريد البياضى عضو اللجنة العامة بمجلس النواب أن مشروع حياه من أهم المشروعات التى قامت بها الحكومة يعتمد على خطه تنميه شامله ولا يقتصر على مساعدات مؤقتة أو إعانات عينية للمحتاجين , أضاف :هذا المشروع جاء ليعيد الكرامة للمصريين ويعطى الحياة لمن عانوا فقدانها لسنوات طويلة , ولا شك أن التطوير يبدأ فى القرى و المدن الأكثر احتياجا ويخدم القرى المهمشة متمنيا أن يستكمل مراحل مشروع حياة كريمة للمواطن.

إستكمال مسيرة التنمية

ومن جانبه أوضح الدكتور المهندس سامح داود ارمانيوس , أستاذ هندسة الرى والصرف بجامعة عين شمس والخبير فى الرى والصرف أن خطة تطويرالريف المصرى وفقا لدراسات عديدة تمت منذ سنوات عديدة من خلال الوزارات المعنية، والان تكمل مسيرة التنمية والتقدم بحياة الفلاح المصري الأصيل ليحصل على حياة كريمة فى كافة الخدمات والمرافق والبنية التحتية وفى الخطه يتضح أن هناك حزمة من التطور الخاص بالصرف والكهرباء على سبيل المثال، وأشار الى أن السياسة المتبعة فى وزارة الرى تسعى لتوفير الرى بشكل مبسط الفلاح من خلال تغيير الاعتماد الكلى لتوفير الكمية المناسبة من المياه فى الزراعة فى نظام الرى المتبع بالرى السطحى، ولكن إذا استخدمنا الرى بالرش يصل إلى ٣٠٠٠الاف والافضل الرى بالتنقيط فيحدث وفرة فى المياه.

 

المقال السابق

حلم عبد الناصر .. يُحقِّقه السيسى

المقال التالي

“العصا والجزرة”.. خبير يكشف عن طريقة لإجبار إثيوبيا على إنهاء أزمة سد النهضة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *