• 3 ديسمبر، 2021

رئيس التحرير

ناجي وليم

دير الحرق احد اهم مسارات رحلة العائلة المقدسة

يعتبر دير المحرق أحد مسارات العائلة المقدسة فى مصر خلال رحلة هروبها من بيت لحم فى فلسطين، حيث تعتبر الفترة التى قضتها العائلة فى هذا المكان من أطول الفترات، وتعتبر المغارة التى سكنتها العائلة هى أول كنيسة فى مصر بل فى العالم كله.

وخلال السطور التالية ننشر أبرز المعلومات عن دير المحرق أحد مسارات العائلة المقدسة.

1 – يقع دير السيدة العذراء على بعد حوالى 12 كيلومترا غرب مدينة ومركز القوصية بأسيوط.

2 – مكثت العائلة المقدسة في الدير فترة مقدارها “6 شهور و 10 أيام”.

3 – بعد مكوث العائلة المقدسة تشيد الدير وبنيت فيه كنسية العذراء الأثرية وأول مذبح فى العالم وهو الحجر الذى كان يجلس عليه المسيح.

4 – ترجع شهرته بدير المحرق إلى أن الدير كان متاخمًا لمنطقة تجميع الحشائش والنباتات الضارة وحرقها.

5 – أشتهر بدير جبل قسقام، وقسقام أسم قديم منذ عصر الفراعنة وهو يتكون من مقطعين قُس.. وقام.. وقس هى اسم مدينة اندثرت حاليا كانت عاصمة الولاية الرابعة عشرة من الولايات الـ 22 التى كان مقسما بها صعيد مصر.

6 – يتضمن الدير المغارة التى لبثت بها العائلة المقدسة وكنيسة العذراء مريم وهي أقدم الكنائس فى العالم المسيحى وتم بناءها عام 38 ميلاديا وكنيسة الحصن أو كنيسة الملاك جبرائيل المبنى فى أواخر القرن السادس وبداية القرن السابع الميلادى.

7 – تعتبر كنيسة السيدة العذراء الأثرية بيت مهجور عاشت فيه العائلة المقدسة وبقى على مساحته حتى القرن 19، بعدها تحول فى العصر المسيحى إلى كنيسة وأنشئت حجرتان على جانبى الهيكل

منذ اعتماد ومباركة بابا الفاتيكان البابا فرنسيس، مسار رحلة العائلة المقدسة إلى مصر، والأنظار كلها اتجهت نحو جنوب مصر وبالتحديد دير السيدة العذراء العامر بالمحرق أو «دير المحرق» قُدس الأقداس وأورشليم الثانية، والملجأ الأبرز للسيد المسيح وأمه السيدة العذراء مريم إلى مصر هربا من بطش الإمبراطور الرومانى هيرودوس.

ويقع الدير بسفح جبل قسقام على بعد 12 كم من مدينة القوصية فى محافظة أسيوط، التى تقع على الكيلو 327 طريق «القاهرة ــ أسوان»، وعلى بعد 48 كم شمالى مدينة أسيوط، كما أطلق عليه أيضا دير قسقام أو دير جبل قسقام لأنه يقع على سطح جبل، وهو المحطة رقم 30 وقبل الأخيرة للعائلة المقدسة قبل التوجه إلى درنكة حين جاء الأمر السماوى بالعودة إلى فلسطين.

ويرى أسقف وراعى دير المحرق الأنبا بيجول، أن زيارات الشخصيات العامة والسياح لها تأثير كبير على الترويج لرحلة العائلة المقدسة فى العالم ويساعد فى تنشيط حركة السياحة الدينية فى مصر، مؤكدا أن دير المحرق من محطات الرحلة الرئيسية.

وأضاف: «عاشت العائلة المقدسة فى مصر 3 سنوات ونصف، منها 6 شهور و10 أيام فى الدير، والدير هو أورشليم ثانية كالتى فى فلسطين، والبابا المتنيح شنودة الثالث عندما سألوه عن الحج إلى القدس قال إن زيارة دير المحرق مهم لأنه قدس ثانية».

وأشار  الانبا بيجول فى تصريحات خاصة  من مقر الدير فى أسيوط، إلى أن أساسه كان منزلا قديما مهجور عاشت فيه العائلة المقدسة، ولما غادرت العائلة مصر تحول إلى كنيسة فى القرن الأول الميلادى بعد كرازة القديس مرقس الرسول كأول بطريرك للكنيسة القبطية فى مصر، ثم تحول إلى دير فى منتصف القرن الرابع الميلادى.

وأوضح الأنبا  بيجول، أن الرحلة والأمر بالهرب إلى مصر جاء فى إنجيل متى، لكن تفاصيل الرحلة ومصدرها الرئيسى كانت عن طريق رقم البطريرك رقم 23 ثاؤفيلس «385 ــ 412 م»، حين زار الدير لتدشينه، وظهرت له السيدة مريم العذراء فى رؤيا وحكت له كل أحداث الرحلة والتى وثقها البطريرك فى كتاب ومخطوطة موجودة فى الدير نسخة منها باللغة العربية، وتعد هى أقدم مصدر للرحلة من القرن الرابع الميلادى.

وعن لجنة إحياء مسار العائلة المقدسة، أكد أن الدولة تقوم بدورها فى هذا الموضوع، ونحن كمصريين ومسئولين نحاول تسهيل الأمور، مشيرا إلى أن الإعلام له دوره المهم، بجانب دور الوزارات وهيئة الطرق، مطالبا برصف الطرق المؤدية للدير، والترويج له.

وأوضح أهمية زيارة الدير، واصفا إياها بالمهمة والمثمرة، ومضيفا: «دير المحرق أول من استضاف العائلة المقدسة، وليس غريبا أن يرحب بزواره، وهو محطة نتمنى أن نتعاون فى إظهارها إعلاميا لتنمية السياحة الدينية، وللإعلام والصحافة دور كبير فى مواجهة التطرف والإرهاب والسعى لقبول الآخر، ومحاربة الإرهاب لا تكون عن طريق الأمن فقط، ولكن عن طريق تغيير الفكر، وعلى المسئولين أن يتحركوا لمعالجة مواطن الضعف والتطرف».

ويقول الدكتور إسحق إبراهيم عجبان فى كتابه «رحلة العائلة المقدسة إلى مصر» وهو الكتاب الرسمى المعتمد من الكنيسة القبطية كتأريخ وتوثيق للرحلة، إن السيد المسيح عند دخوله أرض مصر كان عمره عامين.

كما يشير الكتاب، إلى أن من الاحتفالات القبطية المرتبطة بالرحلة هى احتفال عيد السيد العذراء فى دير المحرق، 12 ــ 21 بؤونة، وهو يوافق شهر يونيو.

ويقول الراهب القمص فليكسينوس المحرقى، إنهم يصلون فى الدير باللغة القبطية، مضيفا أن تسمية دير المحرق، لأن المنطقة المحيطة به كانت بها نباتات يجب حرقها، فصارت المنطقة المحيطة بالدير هى المنطقة المحروقة، ومنها سُمى الدير بالمحرق، موضحا أن الدير هو المكان الوحيد فى مصر الملتزم بالصلاة باللغة القبطية.

وعن عمليات الترميم والتجديد، قال: «الدير حدث فيه ترميم وتوسع منذ أن كان بيت صغير لجأت إليه العائلة المقدسة، وشهد الدير حياة رهبانية أدت لتوسع كبير فيه، وآخر ترميم فيه كان عام 2000 ولم يكن ترميم بالشكل الأمثل»، موضحا أن لجنة إحياء العائلة المقدسة، بدأت عملها بعد زيارة البابا فرنسيس منذ عام، لكننا لم نلمس تطورا فى هذا الملف للأسف بالشكل المطلوب، على حد تعبيره.

وأشار إلى أن نبوءة أشعياء النبى عن وجود مذبح للرب فى وسط أرض مصر، تحققت داخل دير المحرق عندما دشن السيد المسيح بعد أحداث القيامة مذبح للرب فى الدير، وبرأيه فإن الدير يجسد عظمة التاريخ المصرى، وعلاقة مصر بالأديان، مشيرا إلى أن رحلة العائلة المقدسة أمر قومى يشعرنا بالاعتزاز والغنى المصرى، فمصر دولة غنية تاريخيا وإيمانيا.

وقال الراهب ثاؤفيلس المحرقى، لـ«الشروق»، إن المسئول عن مكتبة المخطوطات هو الراهب الأب إنجيلوس، وهو دقيق جدا فى عمله، ويبذل مجهودا فى تنقيح وتحقيق المخطوطات على أسس سليمة، مؤكدا أن المسيح قضى معظم فترته بالمهد فى الدير، وهو المقر الأخير قبل أن يأتى الأمر من الملاك بالعودة إلى بيت المقدس، إذ أخذوا مرسى المراكب من درنكة.

وأوضح: «كلمة دير السيدة العذراء بالعامر، تعنى أنه دير عامر بالرهبنة وبه حياة رهبانية وقبول ورسامة رهبان»، لافتا إلى أن الكثيرين من طلاب الرهبنة يأتونه، مضيفا أن عدد الرهبان فى الدير الآن نحو 135 راهبا، والأنبا بيجول يستعد لقبول طلاب رهبنة جدد.

وقال عضو لجنة إحياء مسار العائلة المقدسة نادر جرجس، إن زيارة العائلة المقدسة تتميز به مصر عن باقى دول العالم، إذ لجأ واحتمى السيد المسيح من بطش هيرودوس إليها دونا عن دول مثل الأردن وسوريا ولبنان، مضيفا لـ«الشروق»، أن المسيح مكث فى مصر أكثر من 3 سنوات ونصف، وهى فترة طفولته.

وأوضح جرجس، أن رحلة العائلة المقدسة تنقسم لخمسة محاور، أولها اعتماد بابا الفاتيكان البابا فرنسيس للمسار واعتباره مسارا للحج السياحى، وتم ذلك بجهد من القيادة المصرية، وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، والبطريرك البابا تواضروس، ووزارتى الخارجية والسياحة.

وتابع: «لدينا محاور، أولها، رفع كفاءة المواقع للتناسب مع جميع الشرائح التى تزوره، منها ذوى الاحتياجات الخاصة، بجانب محور توعية المجتمع المدنى فى الأماكن المحيطة بالمسار خاصة فى الحرف اليدوية لخلق مصدر دخل لهم من مجىء الأجانب، ومحور اللوجستيات من خلال مسئولين المواقع الدينية لبرامج الحج السياحى لمن سيأتى لممارسة طقوس دينية، أما خامس محور فهو حملة ترويجية للدول المستهدفة من الرحلة وهى دول الأرجنتين، والمكسيك، والبرازيل، وإسبانيا، وإيطاليا، وإنجلترا، وبولندا، وروسيا، واليونان، وقبرص، ودول شرق آسيا، وبعض دول إفريقيا المعنيين ببرامج الحج السياحى».

وأكد عضو لجنة إحياء مسار العائلة المقدسة، أننا لا نسعى للتسويق للمسار ككل بجميع مواقعه فى الوقت الحالى، لكن كمرحلة أولى اخترنا 8 من مواقع المسار، وهى: «مغارة أبى سرجة فى مصر القديمة والكنيسة المعلقة، كنيسة العذراء بالمعادى»، و3 مواقع فى وادى النطرون وهى: «دير البراموس ودير السريان ودير الأنبا بيشوى»، بجانب 3 مواقع تنتظر جاهزيتهم ورفع كفاءتهم وهم: «جبل الطير فى المنيا، دير المحرق فى أسيوط، وجبل درنكة فى أسيوط وهو بداية رحلة العودة للرحلة المقدسة لبيت المقدس».

وتابع: دير المحرق منطقة مهمة للعائلة المقدسة مكثوا فيها 189 يوما، والدير له مكانة خاصة ويعتبر أورشليم الثانية، وإخواننا من رهبان الحبشة يأتون له لممارسة الطقوس الدينية، ومعظم بطاركة الكنيسة الإثيوبية خريجو الدير، بجانب الكنيسة الإرتيرية».

ويقدس الإثيوبيون الأماكن التى عاش فيها السيد المسيح، فلدير المحرق شأن عظيم بالنسبة لهم، وهم يقدسون الدير، ويرون فيه نفس القدسية التى للأراضى المقدسة فى فلسطين، ولذا فالقادمون منهم للأراضى المقدسة لابد أن يمروا أولا إلى دير المحرق لينالوا البركة، حسب كتاب إبراهيم عجبان.

وعن توثيق رحلة العائلة المقدسة بحثيا، قال جرجس: «انتهينا منه وتم وحظى بمراجعة الكرسى الرسولى فى الفاتيكان»، مطالبا فى النهاية أن يكون مسار العائلة المقدسة مادة تُدرس للطلبة فى المدارس ليعرفوا تاريخ بلدهم، ونحن كلجنة نصدر توصيات ونرسلها للأجهزة المعنية

المقال السابق

نادر نور الدين يكشف عن أسرار خطيرة عن سد إثيوبيا .. أديس ابابا قررت تأجيل الملء إلى العام القادم

المقال التالي

البابا تواضروس ينعى القس بطرس وليم كاهن الكنيسة المرقسية بالأزبكية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *