• 27 سبتمبر، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

نور البابلي

هلوستنا الكبرى

حينَ كسرنا بّوابةَ
الخوف
وفتحنا قفل البعاد
ركضنا نحو بعضنا
والليل يطويه
الحنين

في الطريقِ
أرواحنا تنتظرُ اللقاء
عبرنا نهرَ التردد
فاضت بنا
جداول الحبَّ
كنا سعداء ونحلم
كسنبلة تغازل السحاب
قلوبنا تغني بألحان السماء
جمرةِ الشوق فينا
تختزل المسافات…
العارفون بفلسفة الحب
و الذين ابكاهم الفراق
الفلاسفة والحكماء
اللاهون والمهرجون والمُهَلْوِسون
وحدهم يعلمون
ما سر هذا الدهاء ؟
لم نجد مَن يعيننا على ضياعِ الحلم
أنفقنا ليلنا والنهار
ولعبنا لعبةَ الكاهن ولعبة المجنون
بلغنا من السأمِ عتيّا
محاطون بالجمرِ والنارِ والدموع
كتبنا عن هلْوَسَتنا الكبرى
بدلاً من نشيد اللقاء
حَملنا من الخيبةِ بحراً
إمتلأت به جدران الروح
ضاعتْ سنونُ من رحلتنا
فكان نصيبنا أن نقضي العمر
مغرمين وتائهين نطرق ليلَ نهار
نوافذ الوجد
لا صدى نسمع
فقط مئزر الخيبات يتلون باصفرار الروح
واانكسار الظل ..

نور البابلى

العراق

المقال السابق

تعظيم سياحة اليخوت في شواطئ مصر

المقال التالي

دنيا الاباطيل

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.