• 20 سبتمبر، 2021

رئيس التحرير

ناجي وليم

الصحة تجيب .. هل وصل متحور دلتا إلى مصر؟

قال مصدران بوزارة الصحة، إن التحاليل التي أجرتها المعامل المركزية بالوزارة على عينات المصابين بفيروس كورونا المستجد، لم تظهر وجود حالات مصابة بالمتحور الجديد “دلتا”.
بدوره، أشار الدكتور أمجد الحداد، رئيس قسم الحساسية والمناعة بالمصل واللقاح، إلى أن الوضع الوبائي لكورونا في مصر لا يزال مطمئنًا لكننا نتخوف من الأيام المقبلة.

وأضاف  إننا “لن نرصد المتحور الجديد دلتا إلا بالتحاليل التي تُجرى في المعامل المركزية لوزارة الصحة، ومن ثم فإننا لم نشهد حالات مصابة بهذا المتحور حتى الآن”.
وأوضح أن الحالات المصابة بكورونا ليست كبيرة في الأسابيع الأخيرة، وتكون مصابة بنفس الأعراض القديمة والتقليدية للفيروس.
توقع بظهوره .

وسبق أن قال الدكتور عادل خطاب، عضو اللجنة العليا للفيروسات التنفسية بوزارة التعليم العالي، إن مصر لم ترصد حتى الآن أي حالات مصابة بمتحور دلتا من فيروس كورونا، إلا أنه يتوقع ظهوره خلال الأشهر القادمة، خاصة مع “دلتا” في الكثير من دول العالم، مع تأكد تفشيها في الولايات المتحدة والصين والهند والكثير من الدول الأوروبية.
وكشف أن معدل العدوى بسلالة “دلتا” أعلى بأكثر من 50% من معدل عدوى بسلالة “ألفا”، المنتشرة في مصر خلال الموجتين السابقتين من كورونا.

وأردف: “تحور الفيروس يثير الكثير من المخاوف لأنه يؤثر على طريقة اكتشافه بطرق التشخيص المختلفة، وكذلك مدى كفاءة العلاجات، وفعالية اللقاحات”.

إصابات الأطفال
ومع ذلك، حذرت منظمة الصحة العالمية، من زيادة إصابات الأطفال بفيروس كورونا المستجد نتيجة انتشار متحور دلتا.
وقال الدكتور عبدالناصر أبو بكر، رئيس فريق إدارة مخاطر العدوى بالمنظمة، إننا “وجدنا زيادة في إصابة الأطفال بمتحور دلتا مقارنة بالتحورات الأخرى، ودخل بعضهم إلى المستشفيات نتيجة جسامة الأعراض”.
وأشار إلى أن تحور دلتا أصبح الأكثر شيوعا في الفترة الأخيرة، ولدينا 15 دولة بإقليم شرق المتوسط من أصل 22 دولة أبلغت عن هذا التحور.
وأضاف أن بعض البلدان في الإقليم ليست لديها القدرة على تحديد التحورات الجديدة لفيروس كورونا.
وتابع: “التحور مُعدٍ للغاية وقمنا بتقدير مدى جسامة الآثر الخاص بهذا الفيروس ووجدنا أنه عنيف للغاية ويمكن أن ينتشر بسرعة كبيرة”.

إحصاءات صادمة
وذكرت منظمة الصحة العالمية أن 132 بلدًا حول العالم أبلغ عن اكتشاف المتحور دلتا، منها 15 بلدًا في إقليمنا حتى أواخر يوليو الماضي، في حين لا يزال المتحور ينتشر بسرعة، وسرعان ما سيصبح متحوّرًا سائدًا على الصعيد العالمي.
وأشارت إلى عدد من الإحصاءات الصادمة المتعلقة بأثر المتحور دلتا، إذ أشارت الدراسات إلى أن خطر احتجاز المصابين بالمتحور دلتا في المستشفيات يزيد بنسبة 120% في المتوسط على خطر احتجاز المصابين بالسلالة الأصلية، كما أن خطر الوفاة يزيد بنسبة 137% في المتوسط.

والأمر الأكثر إثارة للقلق هو خطر الدخول إلى وحدة العناية المركزة، فالمصابون بالمتحور دلتا تزيد احتمالية دخولهم العناية المركزة بنسبة 287% في المتوسط، وفق المنظمة.
وقالت إنه من ناحية أخرى، هناك عدد قليل من بلدان الإقليم تشهد ارتفاعًا كبيرًا في حالات الإصابة والوفيات بسبب المتحور دلتا، ومعظم حالات الإصابة والوفاة التي أُبلِغ عنها كانت في صفوف غير الحاصلين على اللقاح، ولذلك تزداد الأهمية البالغة لحصول جميع البلدان على جرعات كافية من اللقاحات بسرعة، وحصول الأشخاص على اللقاح في أقرب فرصة تتاح لهم.
وأكدت الصحة العالمية أنه لا تزال أهم طريقة للسيطرة على الانتشار السريع للمتحور دلتا وغيره من المتحورات الأخرى هي الحفاظ على التدابير الوقائية المُثبَتة لحماية أنفسنا وغيرنا، ومنها الحصول على اللقاح مع الاستمرار في الوقت نفسه في الحفاظ على التباعد البدني، وارتداء الكمامات، وغسل اليدين، وتجنب الأماكن المزدحمة، وتأجيل جميع التجمعات الاجتماعية، وإضافةً إلى ذلك، يُعَدُّ تكثيف جهودنا لتوسيع نطاق الحصول على لقاح كوفيد-19 وتوفره خطوةً مهمةً أخرى، لا سيما في بلدان الإقليم ذي الدخل المتوسط والمنخفض.

المقال السابق

وزارة القوى العاملة تعلن عن فرص عمل جديدة براتب 6 آلاف جنيه

المقال التالي

شاهد كيف تطورت إيرادات قناة السويس منذ افتتاح القناة الجديدة؟

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *