• 29 نوفمبر، 2021

رئيس التحرير

ناجي وليم

أكد الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، أن إثيوبيا فشلت في تحقيق الملء الثاني لسد النهضة بشكل كامل، مشيرا إلى أن هناك عدة أسباب وراء هذا الأمر.

وأضاف الدكتور عباس شراقي، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي سيد علي، مقدم برنامج حضرة المواطن، على قناة “الحدث اليوم”، أن إثيوبيا قامت بتخزين 5 مليارات متر مكعب فقط العام الماضي و3 مليارات العام الحالي، واعترف الجانب الإثيوبي بوجود معوقات في استكمال بناء السد في التوقيت المحدد له.
وتابع الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، أنه بحيرة سد النهضة تقترب من الوصول إلى منسوب الخرسانة الحالية “573 مترًا”، مما يُصعب من رفعها أكثر من ذلك، خاصة في ظل استمرار هطول الأمطار، منوها إلى أن المياه توشك على العبور أعلى الممر الأوسط خلال يومين.

وقال الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، انه: “إنه عند منسوب 573 مترًا ستختفي معظم الجزر الثلاث التي تقع في الدائرة البيضاء الظاهرة بالخريطة والتي تقلصت خلال الأيام الماضية”، مؤكدًا أن ذلك يأتي رغم ضعف التخزين الثاني الذي يعُادل حوالي 3 مليارات متر مكعب، وإجمالي 8 مليارات متر مكعب.

وأكد الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، أن موقف مصر والسودان لم يتغير من رفض أي تخزين بدون اتفاق، حيث كانت إثيوبيا تأمل في الوصول إلى منسوب 595 مترًا بتخزين 13.5 مليار متر مكعب بإجمالي 18.5 مليار متر مكعب.

وقال الدكتور عباس شراقي، إن دولة إثيوبيا دخلت في سباق مع الزمن للوصول بمنسوب السد الإثيوبي إلى 573 متر وهو بعيد عن المنسوب المقرر من جانبهم؛ حيث لا تزال في مرحلة البناء والواضح من خلال الأقمار الصناعية أن المعدات تم سحبها خوفا من الفيضان.
وأضاف “شراقي”، أن المياه قاربت على حافة 573 متر بما يعني اقتراب الملء الثاني ويتبقى متر واحد وستفيض المياه خلال يوم أو يومين وستصل كامل المياه إلى السودان ومصر، مشيرًا إلى أن الفيضان خلال شهر أغسطس يأتي بمليار متر مكعب يوميا، موضحًا أن السودان عانى خلال الفترة الماضية بوصول 50% فقط من الإيراد.

المقال السابق

رحيق الاستشهاد لــــ ” الأنبا مكاريوس “

المقال التالي

مصر سددت 10.8 مليار دولار أقساط وفوائد ديون خارجية في 9 أشهر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *