• 5 ديسمبر، 2021

رئيس التحرير

ناجي وليم

هل يمنع العقار الصينى الاصابة بفيروس دلتا ؟!

 ظهرت نواع عديدة من اللقاحات الخاصة بالفيروس  كورونا، هذا الوباء الذي تسبب في تعرض العديد من البلدان للمشاكل الاقتصادية، فضلا عن  وفاة العديد من الأشخاص، ودون سابق إنذار تحور هذا الفيروس وظهر متغير دلتا ومتغير دلتا بلس، فأصبح زيادة نسبة فرص الإصابة في تزايد، لأن هناك ثلاثة أنواع من متحور الفيروس التاجي.

 ويفيد  تقرير المرفق إذا كان اللقاح الصيني  يقلل فرص الإصابة بمتغير دلتا أم لا؟.. وذلك وفقا للتقرير المنشور عبر موقع ” reuters“.

أوضح التقرير إلى أن اللقاح الصيني تم إعطائه للعديد من الدول، كالصين وإندونيسيا والبرازيل، وبعض الدول الأخرى التي اعتمدت علي اللقاح الصيني، قبل أن يظهر متغير دلتا في الهند، التي لم تعتمد علي هذا النوع من اللقاحات، بل اهتمت بتلقيح مواطنيها بأنواع أخري، ولذا يتم طرح سؤال هام إذا كان اللقاح الصيني يزيد من تكوين الأجسام مضادة ضد كورونا ومتغير دلتا؟.

وأظهرت النتائج الإجمالية مؤشرات مقبولة بإن اللقاح يقلل فرص الإصابة بمتغير دلتا، وذلك بناء على بيانات واسعة النطاق في التجارب السريرية والاستخدامات الفعلية، ولكن الصين لم تقدم معلومات مفصلة عن تلك الاختبارات المعملية، فى الوقت الذى حث فيه الخبراء الصينيون الناس على تلقي اللقاح لأنه يقلل فرص الإصابة.

فيما يلي.. يوضح خبراء الصحة في الصين أرائهم حول فعالية اللقاحات الصينية:

قال عالم الأوبئة تشونج نانشان، إن الباحثين وجدوا أن اللقاحات الصينية فعالة إلى حد كبير فى الحد من مخاطر الأعراض والحالات الشديدة التي تسببها متغير دلتا.

،وقال المتحدث باسم شركة سينوفاك ليو بيشينج إن النتائج الأولية المستندة إلى عينات الدم المأخوذة من الأشخاص الذين تم تطعيمهم بجرعة اللقاح أظهرت انخفاضًا بمقدار ثلاثة أضعاف في التأثيرات السلبية الخاصة بمتغير الدلتا.

واوضح النائب السابق لمدير المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية،  فنج تسي جيان، إن الأجسام المضادة الناتجة عن اللقاح الصيني أكثر فاعلية ضد الدلتا مقارنة بالمتغيرات الأخرى.

وأكد أن الأعراض تكون شديد عند الأشخاص الغير محصنون، أي الذين لم يتلقوا اللقاح، وذلك عكس الأشخاص الذين تلقوا اللقاح فعند الإصابة بكورونا أو متغير دلتا تكون الأعراض خفيفة

المقال السابق

انطلاق مؤسسة الباسقة من القاهرة

المقال التالي

ارتفاع حصيلة اعصار نيويورك

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *