• 27 سبتمبر، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

كشف كواليس خطف الطفل القبطى أمير باسيوط

الطفل أمير مع اسرته بالمنزل بعد تحريره من الاختطاف

خرج “أمير” البالغ من العمر 6 سنوات ليلعب ويلهو أمام منزله مع شقيقه وأبناء الجيران بمنطقة الطلايزه بقرية الشامية بمركز ساحل سليم في أسيوط كعادته اليومية وأثناء اللعب ووسط ضحكات الأطفال التي تعلو في الشارع الصغير جاءت ذئاب البشر لتغدر به، حيث فوجئ الأطفال بشخصين يرتديان كمامة ليس خوفا من كورونا ولكن لإخفاء ملامحهما يستقلان دراجة نارية “موتوسيكل” يقومان باختطاف “أمير” من وسطهم.

وسرعان ما تحولت ضحكات الأطفال إلى صراخ وعويل بصوت واحد “أمير أتخطف” ليخرج الأهل والجيران مسرعين محاولين الإمساك بذئاب البشر لإنقاذ الطفل الذي لا حول له ولا قوة إلا إنهم فوجئوا بإطلاق الأعيرة النارية صوبهم وتمكن الذئاب البشرية من الهرب في الزراعات وشاع الخبر بين أهالي القرية.

وبعد دقائق حضرت الشرطة وفرضت كردونا امنيا وانتشرت فرق البحث السرية لجمع المعلومات وباستخدام التقنيات الحديثة حددت الأجهزة الأمنية موقع المتهمين وفي اقل من 24 ساعة عاد امير إلى أحضان أسرته.

وقال نادي عزت والد الطفل “أمير” إن رجال الشرطة في أسيوط وقفوا معنا بكل طاقتهم وإصرارهم ونجحوا في إعادة ابني لي خلال 24 ساعة بعد اختطافه ، عودة ابني ردت الحياة لي بعد أن كادت روحي تنسحب بسبب اختطافه ولم أكن اعلم أن أراه مرة أخرى أم لا ولكن ضباط الشرطة قالوا لي ” ابنك زي ابننا هنرجعهولك ” ووعدوا فأوفوا “.

وأضاف أنهم نجحوا في إعادة ابني في اقل من 24 ساعة ولم أكن اصدق عندما فاجئوني بعودة ابني وأخذته في حضني وظل يبكي من خوف ما حدث له حتى اطمأن بعودته إلينا، موجها الشكر إلى رجال الشرطة بمختلف قطاعاتها لما بذلوا من جهد حتى أن أعادوا ابني لينا سالما
وأضافت والدة الطفل ” أمير ” : كنت بموت بعد اختطاف ابني وعادة الحياة لي بعد عودته شعور صعب جدا أن تفتقد ابنك ولا تعلم مصيره وكيف يعيش ولكن ثقتنا في الشرطة كانت كبيرة ونجحوا في عودت ابني إلينا وأخذته في حضني مرة أخرى.

وقال أسامة عزت عم الطفل ” أمير “ : إن نجل أخي كان يلعب أمام المنزل أمس وأثناء اللعب توقف موتوسكل يحمل شخصين مرتدين كمامات وقاموا باختطافة من امام المنزل وهربوا به للزراعات وأثناء محاولاتنا بمساعدة الأهالي اللحاق بهم قاموا بإطلاق الأعيرة النارية علينا”.
وأضاف : “بعد عودتنا وجدنا قوات الشرطة بالقرية امام المنزل وقاموا بالتحدث معنا وقيامهم بالبحث وقال لي احد الضباط ” ده زي ابني “ وقاموا بجمع المعلومات ونشر الأفراد السريين لمعرفة من وراء عملية الاختطاف”.

وأشار أسامة إلى ان الأسرة تلقت اكثر من تليفون بهدف طلب مبالغ مالية وتم الاتصال بالشرطة وإبلاغهم بالأرقام التي اتصلت بنا وفي اقل من 24 ساعة نجحت الداخلية من تحديد مكان المختطفين وتحرير نجل اخي.

ووجه أسامة الشكر الى ضباط الداخلية لما قاموا به في كشف غموض واقعة الاختطاف وعودة الطفل الى والديه قائلا :” وعدوا واوفو ” .

وأضاف فايز عزت عم الطفل : “نحن نتمتع بعلاقة طيبة بين الجيران والاهل ولا يوجد لدينا أي مشاكل مع أحد وشعورنا بالحادث كان صعب جدا ان يخطف طفل من امام المنزل ولكن كان للشرطة دور كبير في عودته في اقل من 24 ساعة ونشكر وزارة الداخلية والرئيس السيسي على توفير الأمن والأمان وتحيا مصر وتحيا الوحدة الوطنية ضد الفساد”.

كانت الأجهزة الأمنية في محافظة أسيوط نجحت اليوم الإثنين، في كشف ملابسات اختطاف طفل بأسيوط، حيث تقدم (نجار – مُقيم بقرية الشامية بدائرة المركز) ببلاغ لمركز شرطة ساحل سليم بمديرية أمن أسيوط، يفيد بأنه أثناء لهو نجله (طفل – 6 سنوات) أمام منزله بالمنطقة فوجئ بقيام شخصين مجهولين يرتديين كمامات ويستقلان دراجة نارية سوداء اللون “لم يحدد رقمها” باختطاف نجله وهروبهما.

على الفور تشكيل فرق بحث برئاسة قطاع الأمن العام، وبالاشتراك مع قطاعي “الأمن الوطني، الأمن المركزي” والأجهزة الأمنية بمديرية أمن أسيوط لسرعة تحرير الطفل المختطف وضبط الجناة.

وتوصلت التحريات إلى أن المتهمين قاموا بتحديد الطفل المختطف، وتنفيذ مخططهم الإجرامي وبحوزتهم أسلحة نارية والهرب لداخل الزراعات بدائرة المركز، والاتصال بأهليته لطلب مبلغ مالى كفدية نظير إطلاق سراحه.

وبتكثيف التحريات وجمع المعلومات، توصلت جهود رجال الأمن إلى تحديد المتهمين، ومكان إخفائهم للطفل بمنزل، بإحدى القرى بدائرة المركز وهم (3 أشخاص– لاثنين منهم معلومات جنائية – مقيمين بدائرة المركز).

عقب تقنين الإجراءات تم استهدافهم برئاسة قطاع الأمن العام، ومشاركة مديرية أمن أسيوط مدعومين بمجموعات قتالية من قطاع الأمن المركزي، ولدى استشعارهم بالقوات بادر أحد المتهمين بإطلاق أعيرة نارية تجاه القوات، وعلى الفور أحكمت القوات التعامل معه حتى تم إسكات مصدر النيران، ولقي مصرعه وعُثر بجوار جثته على (بندقية آلية بالخزينة الخاصة بها – سلاح أبيض “مطواة” – الهاتف المحمول المستخدم في الواقعة).

تم ضبط المتهمين وبحوزة أحدهم (فرد خرطوش – طلقات من ذات العيار)، وتحرير الطفل المختطف سالماً.
وانتقل فريق من النيابة العامة بساحل سليم إلى موقع الحادث لمعاينة موقع الحادث وسماع شهادة جيران أسرة الطفل ” أمير

كانت النيابة العامة بساحل سليم في أسيوط باشرت التحقيق مع المتهمان وسماع شهادة الطفل ” أمير ” وعرض المتهمين عليه للتعرف عليهم وأمرت بحبس المتهمان 4 أيام على ذمة التحقيقات .

 

https://www.facebook.com/watch/live/?v=244799824213605&ref=watch_permalink&t=0

المقال السابق

رسميا … كورونا يعلّق أنشطة كنيسة في مدينة نصر

المقال التالي

الصحة توضح أعراض الإصابة بمتحور دلتا بلس عند الكبار

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.