• 29 سبتمبر، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

عاجل | تدهور الحالة الصحية للأنبا كاراس ودخوله العناية المركزة بسبب كورونا

كشفت مصادر كنسية عن تدهور الحالة الصحية للأنبا كاراس، أسقف المحلة الكبرى للأقباط الأرثوذكس بمحافظة الغربية، أثر إصابته بفيروس كورونا المستجد منذ منتصف الشهر الماضي.

وقالت المصادر الكنسية ، إن الأنبا كاراس دخل غرفة العناية المركزة بأحد المستشفيات للعلاج من مضاعفات الإصابة بالفيروس التاجي، وأنه يتلقى رعاية طبية فائقة.

ودعت صفحات قبطية على مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات عدد من كهنة إيبارشية المحلة الكبرى، الأقباط في مصر وخارجها، للصلاة والدعاء بشفاء الأنبا كاراس، مؤكدين أنه في حالة صحية حرجة.

يذكر أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ودعت الأسبوع الماضي، الأنبا هدرا مطران أسوان وتوابعها للأقباط الأرثوذكس، بعد وفاته متاثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، وهو ثالث مطران وأسقف في الكنيسة يتوفى خلال الفترة الماضية بكورونا حيث سبقه الأنبا سلوانس أسقف ورئيس دير القديس الأنبا باخوميوس (الشايب) بالأقصر، والأنبا بطرس أسقف شبين القناطر للأقباط الأرثوذكس بمحافظة القليوبية.

وتوفى خلال الفترة الماضية عدد كبير من كهنة الكنيسة، كما أصيب عدد ضخم من الأقباط، ما دفع الكنيسة لاتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية، خاصة مع ذروة موجات كورونا المتعددة، وآخرها التحذير من خطورة تفشي الموجة الرابعة للفيروس.

من هو الأنبا كاراس أسقف المحلة؟
والأنبا كاراس، من مواليد 10 ديسمبر 1958، وترهبن أولًا في دير الأنبا صموئيل المعترف بجبل القلمون في المنيا عام 1982، ثم انتقل إلى دير السيدة العذراء (المحرق) بأسيوط، وفي سنة 1991 صار وكيلًا عامًا لإيبارشية نقادة وقوس حتى تاريخ رسامتهُ أسقفًا في 2013 بيد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية.

والأنبا كاراس أسقف المحلة، حاصل على بكالوريوس العلوم اللاهوتية وماجستير في تاريخ الكنسية من معهد الدراسات القبطية بالقاهرة.

ومن مفارقات القدر إنه تم تجليس الأنبا كاراس في إيبارشية المحلة، في ذات اليوم الذي تم فيه تجليس الأنبا سلوانس على دير الأنبا باخوميوس الشايب بالأقصر، وهو من توفى في مايو الماضي متأثرا بإصابته بكورونا.

المقال السابق

العلاج بالحب !!

المقال التالي

بالفيديو .. السيسي يشهد الاحتفال بيوم القضاء المصري

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.