• 28 سبتمبر، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

الكنيسة الأرثوذكسية تنهئ الجدل بشأن التبرع بالأعضاء بعد الوفاة او قبلها

أثير مؤخرا جدلا حول فكرة التبرع بالأعضاء، واختلف حولها رأي الأديان ما بين الإجازة والمنع والتحريم والاقتران بشروط معينة وضوابط .

وفي هذا السياق، قال القمص موسى إبراهيم المتحدث الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إن الكنيسة القبطية لا تمانع أي عمل خير وأي عمل ينفع الناس، ومسألة التبرع بالأعضاء أمر مقبول تمامًا من قبل الكنيسة.

وأضاف إبراهيم : فكرة نقل الأعضاء مقبولة سواء من إنسان حي إلى آخر مريض مثل التبرع بالكلية أو جزء من الكبد علي سبيل المثال، أو من شخص توفي حديثا وتنقل اعضاءه لإنسان حي.

وفي سياق متصل طالبت الفنانة إلهام شاهين خلال كلمتها بحفل توقيع كتاب “أعداء مصر الخمسة” للمستشار أمير رمزي، بإعادة فتح بنوك التبرع للأعضاء بعدما أغلقت منذ فترة قائلة : أنا عرفت إن مصر كان فيها بنك للقرنية أيام السادات، وبسبب الأقلام المريضة الضعيفة اللي حاربوا الموضوع ده أُغلق هذا البنك، وأنا أطالب بعودة هذا البنك.
و صرحت شاهين بتبرعها بأعضائها بعد الموت مضيفة: أنا بعلن إنه إذا كان مني أي حاجة تصلح للتبرع، لأنه طبعا التبرع له سن معين، فأي جزء يصلح مني فأنا بتبرع به وأعلن ذلك على الملأ.

 

المقال السابق

بالتفاصيل .. كيف رفعت الحكومة دعم الأجور في الموازنة ؟

المقال التالي

الأنبا بيشوى .. ذكريات مطوية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.