• 30 سبتمبر، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

مفاجأة بشأن منشأ فيروس كورونا

أكدت دراسة فرنسية جديدة أن فيروس كورونا المسجد “كوفيد-19” لم ينشأ في كهف خفافيش جنوبي الصين.
ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اعتقد عدد من الخبراء أن الفيروس ربما نشأ لأول مرة في كهف موجيانج، بعد أن أشارت تقارير إلى أن ستة من عمال المناجم أصيبوا بمرض غامض يشبه الإنفلونزا في عام 2012 بعد عملهم بالكهف.

وقالت الصحيفة إنه تم إرسال علماء من معهد ووهان بالصين للتحقيق في هذا الأمر في ذلك الوقت، حيث أرسلوا عينات من الخفافيش إلى مختبر لفحصها، وقد عثروا على عدد من الفيروسات بها، كان أحدها هو فيروس كورونا الخاص بالخفافيش والذي يشترك في نفس في التركيبة الجينية لـ”كوفيد ـ 19″ بنسبة 97%.

ويعتقد مؤيدو نظرية التسرب المختبري أن عمال المناجم أصيبوا بنسخة مبكرة من فيروس كورونا وأن العامل الممرض المسبب للوباء كان نتيجة تجارب على فيروسات أرسلت من الكهف لمختبر ووهان، ثم تسربت من المختبر.
وعكسا لما تم نشره سابقا، قال باحثون فرنسيون إن هذه النظرية لا يمكن أن تكون صحيحة بعد أن فحصوا التقارير الطبية لعمال المناجم في ذلك الوقت.

وأشار الباحثون في دراستهم إلى أن الأعراض التي عاناها العمال في ذلك الوقت كانت مختلفة جدا عن أعراض كورونا، وتساءلوا عن سبب عدم إصابة أي من العاملين بالمستشفى أو الاتصالات الوثيقة بعمال المناجم بالمرض.
وأضافوا في الدراسة: “يجب على المرء أيضا أن يتساءل لماذا الفيروس الذي قتل أكثر من 4 ملايين وأصاب أكثر من 200 مليون في 18 شهرا لم يتسبب في أي مرض خلال 7 سنوات من 2012 إلى 2019”.

وأضافوا أن RATG13 الفيروس الذي يشبه Covid من كثب وتم العثور عليه في خفافيش حذوة الحصان في Mojiang، لم يكن قادرا على إصابة البشر ولم يكن هناك دليل يشير إلى أن العبث به في المختبر يمكن أن يمنحه هذه القدرة.

المقال السابق

بالصور .. البابا تواضروس يفتتح تجديدات إكليريكية الأنبا رويس

المقال التالي

لا جثث ولا سيارة تحت المياه بعد بحث 8 ساعات .. لغز ميكروباص كوبري الساحل

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.