• 29 سبتمبر، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

« لسانها طويل وأنا دمي حامي» .. اعترافات المتهم بقتل «سيدة الساحل» ودفنها في فيلتها

أمرت نيابة الساحل بحبس سائق وشقيقه، 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامهما في واقعة قتل سيدة ودفنها في حديقة فيلا، وكلفت النيابة العامة، المباحث الجنائية، بسرعة الانتهاء من التحريات حول الواقعة، وأمرت الطب الشرعي بإعداد تقرير الصفة التشريحية للجثة والوقوف على أسباب الوفاة.

أعترافات المتهم
قال المتهم الأول «السائق» في التحقيقات: «شتمتني علشان بطلب منها فلوس وكان لسانها طويل معايا وانا راجل دمي حامي، فأخدت البندقية الخرطوش بتاعتها، وضربتها طلقة في رأسها، وأخدت الفلوس اللي في الخزنة والدهب الخاص بيها و3 موبايلات بتوعها، واتكلمت مع أهلها على واتس آب علشان يفتكروها عايشة».

وأضاف: «روحت لأخويا البيت جبته علشان يساعدني أنزلها وأحطها في العربية بتاعتها من غير ما حد ياخد باله، وبعد كدا أخويا مشي وأنا أخدتها وروحت بيها الفيلا بتاعتها في طريق العلمين، ودفنتها في الجنينة، وقمت ببيع العربية بتاعتها عن طريق توكيل للعربية عملته لي قبل ما تموت».

بيان وزارة الداخلية
كانت وزارة الداخلية كشفت ملابسات بلاغ لقسم شرطة الساحل من أحد الأشخاص بمركز شرطة قليوب بقيام شقيقته مالكة شركة «لها معلومات جنائية»بترك محل سكنها وقيامها بالتواصل معه عقب تركها المسكن عن طريق تطبيق واتس آب وأخبرته برغبتها في الإقامة بمفردها لمرورها بحاله نفسية سيئة وعدم رغبتها في التواصل مع أهليتها دون الإفصاح عن مكان تواجدها، وأنه إعتاد إرسال مبالغ مالية لها عن طريق سائقها الخاص «له معلومات جنائية» وإتهم الأخير بأنه وراء غياب شقيقته.

بتقنين الإجراءات تم ضبط السائق وبمواجهته انكر الواقعة وإدعى بأن المتغيبة تواصلت معه هاتفياً وطلبت منه توصيلها لأحد الأماكن، وأنها إستقلت سيارة بصحبة آخر ولم يعلم وجهتهما، وأنها تتواصل معه عبر تطبيق الواتس آب في كافة إحتياجاتها.

التقنيات الحديثة
ومن خلال الإستعانة بالتقنيات الحديثة أمكن التوصل إلى عدم صحة أقوال المتهم وأنه وراء إختفاء المتغيبة بالإشتراك مع شقيقه «تم ضبطه» وبمواجهته أقر بحضور شقيقه لمسكنه مستقلاً سيارة المجنى عليها، وطلب منه التوجه صحبته إلى مسكنها لنقلها لإحدى المستشفيات عقب إدعائه بأنها تعانى من أزمة صحية، وفور وصولهما فوجئ بالأخيرة مصابة بمنطقة الرأس، وبسؤال شقيقه «المتهم الأول» إعترف بقتلها بسبب قيامها بالتعدى عليه بالسب والشتم، وقاما بوضع الجثة بحقيبة السيارة وقام المتهم الأول بتوصيله لمحل سكنه ثم تخلص من الجثة بمكان غير معلوم لديه .

مواجهة المتهم
وبمواجهة المتهم الأول بأقوال شقيقه أيدها، وأقر بأنه قام بإرتكاب الواقعة لوجود خلافات مالية مع المجنى عليها حيث تحصل على «بندقية خرطوش» خاصة بالمجنى عليها وأطلق عيار نارى تجاهها محدثا إصابتها بالرأس مما أدى إلى وفاتها في الحال، ثم إستولى على «مبلغ مالى- بعض المشغولات الذهبية من الخزينة الخاصة بها- عدد 3 هواتف محمول ملكها» .

الاستعانة بالشقيق
وعقب ذلك إستعان بشقيقه لمساعدته في إنزال جثة المجنى عليها، ثم توجه بمفرده إلى الفيلا الخاصة بها بطريق العلمين وقام بدفنها بحديقتها، ثم قام بإعادة السيارة مرة أخرى لأهلية المجنى عليها، وأضاف بإستيلائه على سيارة أخرى ملكها والتصرف فيها بالبيع بموجب توكيل قامت بتحريره له قبل وفاتها لأحد الأشخاص مقيم محافظة البحيرة، كما أضاف بقيامه بإستخدام الهواتف الخاصة بها في التواصل مع أهليتها منتحلاً شخصيتها لإيهامهم بأنها على قيد الحياة.

وأرشد عن «مكان تصريف المشغولات الذهبية، سيارتين قام بشرائهما من متحصلات الواقعة، الهواتف المحمولة المستولى عليها».

 

 

المقال السابق

فديو ثلاثي الابعاد يشرح طريقة بناء الاهرامات

المقال التالي

لدواعي أمنية.. أفشة يقرر إلغاء حفل زفافه

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.