• 27 سبتمبر، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

رسالة الإمام الأكبر .. بقلم / حمدي رزق

الديانات السماوية تسمى الديانات الإبراهيمية ، نسبة إلى سيدنا إبراهيم أبى البشر، والذى تعترف به الأديان الثلاثة، والديانة المستحدثة أُطلق عليها الديانة الإبراهيمية الجديدة تخفيًّا ويُقال تيمُّنًا. خلاصته أنهم يدعوننا إلى دين جديد.. فماذا نحن فاعلون؟!

لفت الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أنظار العالم كله فى احتفالية بيت العائلة المصرية بعشريته الأولى.

لفتنا فضيلته، فى كلمته، برفضه الواضح ما يسمى الديانة الإبراهيمية، التى تروج لها مراكز بحثية ضخمة وغامضة، انتشرت مؤخرًا فى ربوع العالم، وأطلقت على نفسها اسم مراكز الدبلوماسية الروحية، وتعمل على تمويل تلك المراكز كبرى وأهم الجهات العالمية.

فى حضرة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وجمع غفير من القادة الدينيين، نأى الإمام بنفسه شيخًا، وبالأزهر مشيخة، وبالكنائس الوطنية عن الدين العولمى الجديد، المجهول نسبًا، الغامض ملامح، وابتعد ببيت العائلة بمسافة كافية عن اللغط الدائر محليًّا انعكاسًا للغط المُثار عالميًّا عما يسمى ذوبان الأديان جميعًا فى دين جديد، كما ذوبان جبال الجليد فى المحيطات.

رفْض الإمام الأكبر جاء صريحًا، وبلا مواربة، رفضًا للخلط والتخليط، ومخطط وضع الأديان فى خلاط عالمى مع بعض الإضافات الشاذة، وإنتاج دين جديد يُعبَّأ فى زجاجات ملونة، يرتشفها شباب المنطقة الإبراهيمية (نسبة إلى الديانات السماوية الثلاث)، كما يرتشفون الكوكا كولا ساعات البهجة والانطلاق.

لعلها المرة الأولى التى يصدر عن مرجع مصرى بهذا القدر المعتبر، (إمام السُّنة وشيخ الأزهر والعمامة الكبرى)، مثل هذا الرفض المعتبر، الذى يضع الأديان فى موقعها الصحيح من المعادلات السياسية التى تموج بها المنطقة، وتتدثر برداء دينى ذى قشرة تسامحية وأخوية، ووراء الأكمة، كما يقولون، ما وراءها من تطبيع عابر للحدود والديانات سماوية وأرضية، ما يسمى التطبيع الدينى مع الدولة العبرية!

رسالة الإمام السياسية مهمة لوضع النقاط فوق الحروف، فالإخاء والأخوة والتسامح والمواطنة لا تعنى ذوبان الأديان فى بعضها البعض، فلكل دين خصوصيته، وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَايَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118/ هود).

مقالات

المقال السابق

القبح والجمال .. بقلم / عاطف بشاى

المقال التالي

لطفي لبيب سلامتك .. بقلم / أميرة خواسك

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.