• 27 سبتمبر، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

المحطة الأخيرة في قضية سفاح الجيزة.. أشهر قاتل عام 2021

الإعدام الرابع في انتظار «سفاح الجيزة».. قتل صديق الطفولة وشريكة العمر

مرتديا بدلة حمراء، وقف القذافي فراج عبد العاطي، الشهير بـ«سفاح الجيزة»، داخل قفص الاتهام في محكمة الجنايات المُنعقدة بالسجن المركزي بأكتوبر، ينتظر سماع الحكم الذي سيصدر ضده بتهمة قتل زوجته فاطمة زكريا، قبل أن يقرر رئيس المحكمة المستشار أحمد علي يونس، تأجيل الجلسة ليوم 20 ديسمبر المقبل.

رحلة دموية انتهت بقتل أربعة أشخاص

الرحلة الإجرامية التي قادها «سفاح الجيزة»، بدأها منذ مطلع عام 2015 وحتى 2017، حيث انتهت بقتل أربعة أشخاص كان معظمهم من أقرب الناس له، وكان أول ضحاياه صديق عمره وشريك طفولته «رضا» الذي عرف الموت على يد رفيقه، ثم خطط قذافي فراج لقتل زوجته «فاطمة زكريا» وشقيقة زوجته الأخرى «نادين» التي كانت ضحيته الثالثة، ثم سيدة أخرى من الإسكندرية لينهي حياة الأربعة بدمٍ بارد.

 

قوات الأمن تكشف جرائم سفاح الجيزة

وتمكنت قوات الأمن من كشف جرائم «سفاح الجيزة» في منتصف شهر نوفمبر من العام الماضي، وكشفت غموض جرائمه بعد اختفاء صديقه الذي يعمل مهندس وتبين أنه قتل قبل 5 سنوات، وتم دفن جثمانه داخل إحدى شقق الجاني في منطقة بولاق الدكرور، ثم توالت التحقيقات حتى كشفت باقي جرائمه.

 

الإعدام الأول

حصل قذافي فراج عبد العاطي على حكم الإعدام الأول، في قضية قتل صديقه «رضا» بعد استدراجه إلى شقة يمتلكها الجاني في منطقة بولاق الدكرور، بعد أن أعد له خطة شيطانية مغلفة بدعوة على الغذاء، وقام المتهم بدس السم لصديقه في الطعام متظاهرًا بعكس ما يخفيه خلف ابتسامته الخادعة وكلامه المعسول، ثم تحول لذئب بشري ووجه ضربة قوية على رأس المجني عليه باستخدام قطعة حديدية، واستمر سيناريو الجريمة بوضع الضحية داخل شنطة ونقله لشقة أخرى لدفن جثمانه بداخلها، ثم سرق أموال صديقه المجني عليه التي كان يقوم بتشغيلها لمدة 20 عامًا.

 

الإعدام الثاني

صدر ضد «القذافي»، حكم الإعدام الثاني في تاريخ 27 مارس الماضي، على خلفية قتل شقيقة زوجته «نادين السيد»، طالبة بكلية الحقوق، بعد أن جمعتهما قصة حب انتهت بعلاقة غير شرعية، قبل زواجه من «فاطمة زكريا»، ضحيته الثالثة، فقام باستدراج المجني عليها لإحدى الشقق التي يمتلكها في منطقة بولاق الدكرور أيضًا، وقام بخنقها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، وتحولت لجثة هامدة وفارقت الحياة، بعد أن أوهم أسرتها أنها سافرت إلى الخارج.

ووضع جثة الضحية في «ديب فريزر» اشتراه لحفظ جثمانها فيه، حتى يدبر مكان لدفنها، وبعد أسبوع أحضر عاملين وطلب منهما الحفر بإحدى الغرف وأخبرهما بقيامه ببعض أعمال السباكة، ودفنها بعد أن طلبت منه الزواج منها وترك شقيقتها، تنفيذا للاتفاق المسبق بينهما، فغدر بها وتخلص منها.

 

الإعدام الثالث

أيام قليلة تفصل بين الإعدام الثاني وصدور حكم الإعدام الثالث، الذي كان في 5 أبريل الماضي، حيث قضت محكمة جنايات الإسكندرية، بالإعدام شنقا للمتهم «قذافي فراج عبد العاطي»، على خليفية اتهامه بقتل سيدة عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، بالإسكندرية.

 

الإعدام الرابع والأخير في انتظار «سفاح الجيزة»

وينتظر المتهم قذافي فراج، حكم الإعدام الرابع، على خليفة اتهامه بقتل إحدى زوجاته وتدعى «فاطمة زكريا»، حيث ضرب رأسها في الحائط عقب مشادة كلامية دارت بينهما بسبب المصاريف المنزلية، فقرر المتهم نقل جثمان المجني عليها إلى تلك الشقة التي دفن فيها جثة صديقه «رضا»، وقام بدفنها بكامل ملابسها ومصوغاتها الذهبية. ليكون سفاح الجيزة على موعد مع صدور حكم الإعدام الرابع لتسدل الستار عن جرائمه التي هزت الرأي العام وأشعلت الغضب فور الكشف عنها.

 

 

 

 

 

المقال السابق

د. مجدى يعقوب ملك القلوب

المقال التالي

لجان الفتن الطائفية .. بقلم / د.وجيه جرجس

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.