• 9 ديسمبر، 2021

رئيس التحرير

ناجي وليم

“حرب كلامية”.. معارك نجيب ساويرس على السوشيال ميديا.. الملياردير الشهير يرفض منع 19 مغني شعبي من الغناء.. ويعاود الجدل بعد تصريحاته ضد شركات الجيش والحكومة (تفاصيل)

أثارت الحرب الكلامية المتبادلة بين الفنان هاني شاكر نقيب الموسيقيين، ورجل الأعمال الشهير نجيب ساويرس، جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد رفض الأخير قرار النقيب بمنع 19 مغني مهرجانات من الغناء في مصر، مُحتجًا على طريقة إدارته لملف المهرجانات الشعبية التي يُفضلها فئة من المصريين على حد وصفه.

وشن رجل الأعمال المعروف، وراعي مهرجان الجونة السينمائي السنوي، هجوما على الفنان هاني شاكر بصفته نقيب الموسيقيين، وصاحب قرار المنع، وصل حد التهكم على فنه، قائلا: لا يعجبني ولا أحب أن يسمع أغانيه، الأمر الذي دفع نقيب المهن بالرد: “لا يشرفني أن يسمعني”.

 

معركة الجونة

عادةً ما يكون الملياردير الشهير نجيب ساويرس مثيرا لمعارك السوشيال ميديا، التي لم تهدأ، أولها بسبب إدارة مهرجان الجونة السينمائي، وحدوث انقسام داخلها بسبب سوء استغلال شهرة المهرجان، والذي يهتم بأزياء الفنانات أكثر من نوعية الأفلام التي تُقدم خلاله. وبات مهرجان “الشو” كما وصفه رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خاصةً بعد اعتراض عددا من نجوم الفن القدامى والجمهور أيضا، عن “العري” المبالغ فيه خلال أيام فعاليات المهرجان.

 

تفاصيل معركته مع هاني شاكر ونقابة الموسيقيين

رفض هاني شاكر تصريحات نجيب ساويرس ضده بعد قرار منعه مغني المهرجانات من الغناء من بينهم حسن شاكوش وحمو بيكا ومسلم وشطة. وهو ما رد عليه نقيب الموسيقين بمطالبة رجل الأعمال بأن يتبنى هؤلاء المغنيين في مهرجان الجونة السينمائي. حيث برر “شاكر” قراره بأن جميع من طالهم القرار ليسوا أعضاء في النقابة باستثناء حسن شاكوش وحموبيكا، أما الأول فأهان عازفي الإيقاع على المسرح، والثاني رسب في اختبارات النقابة.

من ناحية أخرى، دعمت بعض وسائل الإعلام المحلية هجوم ساويرس الذي استعان اليوم الأحد، بكاركتير لصحيفة المصري اليوم يسخر من قرار نقيب المهن، وعلق عليه في حسابه الرسمي على تويتر: “هذه هي الخلاصة”. قائلا: ربنا بس اللي يمنع حد من الغناء.. بنحب الغناء الشعبى… قرار معيب!.

وكتب تغريدة أخرى، موجهاً فيها رسالة لنقيب المهن الموسيقية، قائلا: “أول مرة أشوف نقيب للمغنيين فخور جدا بمنع الغناء.. الجمهور اللي يقرر يسمع مين وميسمعش مين، مش النقيب”.

نقابة الموسيقين ترد على تصريحات ساويرس

رفعت نقابة المهن الموسيقية بيانا ردا على تصريحات رجل الأعمال يتضمن: “توضيح من نقابة المهن الموسيقية تعليقا على الأخ نجيب ساويرس.. أولا، اسمها نقابة المهن الموسيقية، وليست نقابة المغنين كما تعلم أو لا تعلم لذا وجب التوضيح.. ثانيا هؤلاء ليسوا أعضاء بالنقابة، ومن يريد أن ينتمي لها يتقدم بأوراقه وفقا للقانون لاجتياز الاختبارات”.

وأضاف البيان: “أما ثالثا نقابة المهن الموسيقية منشأة بقانون ٣٥ لسنة ١٩٧٨ والعضوية لها شروط وعليها واجبات أهمها الالتزام بالسلوك الذي لا يتنافي مع القيم والأخلاق.. ورابعا، دور النقابة تنظيم ما هو حادث على الساحة الغنائية، وليس منعه شريطة أن يكون عضوا أو مصرح له والقانون”.

وتابعت نقابة المهن الموسيقية: “خامسا حضرتك تسمعهم بشكل خاص، وهذا حقك لكن لا تفرضه على العامة بغير الإجراءات واللوائح المنظمة لمهنة الغناء.. سادسا الأخ نجيب أموال النقابة هي أموال عامة وإهدارها إهدار للمال العام”.

واختتمت نقابة المهن الموسيقية بيانها قائلة: “حضرتك تستطيع أن تتبناهم جميعا ونراهم في مهرجان الجونة المقبل”.

حذف أغاني المهرجانات من “يوتيوب”

أعلن المتحدث باسم النقابة طارق مرتضى، قبل يومين، أنهم سيطالبون منصة “يوتيوب” بحذف أغاني المطربين الذين شملهم القرار. وهو ما أشعل الهجوم على السوشيال ميديا، خاصةً من قِبل جمهور هؤلاء المُغنيين، وأثار انتقادات مهولة لهاني شاكر.

وكان من الملفت دعم أحد مطربي “المهرجانات” لقرار شاكر، وهو عمر كمال الذي شارك الشاكوش في أغنية “بنت الجيران” التي اجتاحت الوطن العربي بشهرتها. كما كان المطرب الشعبي عبد الباسط حمودة من مؤيدي القرار كذلك.

 

تصريحاته النارية ضد شركات الحكومة والجيش

 

لم يقتصر الجدل حول إسم الملياردير نجيب ساويرس، في الوسط الفني حاليا، بشأن تصريحاته ضد نقيب الموسيقيين الفنان هاني شاكر، إلا أنه خرج في أخر حوار له مع وكالة الأنباء الفرنسية، يوم السبت، ينتقد سيطرة الشركات التابعة للحكومة والجيش على السوق، قائلا: تدخل الحكومة في القطاع الخاص سيخلق منافسة غير “متكافئة بين الشركات الخاصة والشركات التابعة للدولة أو الجيش”.

وقال الملياردير في المقابلة مع فرانس برس “يجب أن تكون الدولة “المصرية” جهة تنظيمية وليست مالكة ” للنشاط الاقتصادي، موضحا أن الشركات المملوكة للحكومة أو التابعة للجيش لا تدفع ضرائب أو جمارك “المنافسة من البداية غير عادلة”.
وأضاف “ساويرس”: “لا تزال هناك منافسة من الحكومة، لذا فإن المستثمرين الأجانب خائفون بعض الشيء. أنا نفسي لا أخوض عروضا عندما أرى شركات حكومية”، مُضيفا: “ساحة اللعب لا تعود متكافئة”.

المقال السابق

الأعلى للجامعات: منع الطالب غير متلقي اللقاح من حضور امتحان نصف العام

المقال التالي

طارق شوقي: لا يوجد نماذج استرشادية في نظام التعليم الجديد “كان زمان”

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *