• 5 أكتوبر، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

بعد حوالى 150 عامًا من إنشاء علم المصريات، يبدو أنه لا يوجد اتفاق بين العلماء حول أهمية إنشاء الهرم الأكبر فى الجيزة، ومع ذلك تم اقتراح عدة فرضيات مختلفة، وقد ظهرت فرضية القبر، مع اعتقاد شائع بأن الوظيفة الأساسية للهرم هي أن يكون مكان الراحة الأخير للحاكم الثانى من الأسرة الرابعة – خوفو، قبل اقتراح نظريات منافسة أخرى أيضًا: مخزن الحبوب، وبيت الطاقة، ومرآة السماء، ومضخة المياه، وأمور أخرى.

وبحسب ما ذكر موقع ancient-origins، بعد مراجعة جميع الفرضيات الرئيسية بذهن متفتح ، تم توصل إلى استنتاج يقترح أن الهرم الأكبر يقع في أقصى مركز جغرافى للأرض (أو بالقرب منه)، ولا تميل أي فرضية مقترحة إلى تفسير السبب، ويميل معظمها إلى تجاهل هذه الحقيقة أو التقليل من شأنها، إذا كان الهرم مبنيًا بالفعل كقبر، فكيف انتهى الأمر بخوفو لاختيار موقع القبر ليكون في المركز الجغرافي للأرض أو قريبًا منه؟ مع تقدير زمن بناء الهرم بـ 20 عامًا، فهل تم وضع ورسم خرائط لكوكب الأرض فى الاعتبار فى وقت بناء الهرم؟

والسؤال التالى هو: كم من الوقت استغرق خوفو لمسح الكوكب ولتحديد ذلك الموقع؟ وتفتقر جميع الفرضيات المقترحة إلى تفسير لهذا الجانب المهم.

 

المقال السابق

شربل بعيني يكتب .. في نعى وديع الصافي

المقال التالي

« لسانها طويل وأنا دمي حامي» .. اعترافات المتهم بقتل «سيدة الساحل» ودفنها في فيلتها

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.