• 17 مايو، 2022

رئيس التحرير

ناجي وليم

إيلون ماسك يعلن استعداده للسفر إلى موقع عالي الإشعاع وتناول الطعام المزروع هناك

دعا الملياردير، إيلون ماسك، أوروبا إلى توليد المزيد من الطاقة النووية لتعويض المخاوف من نقص ‏الغاز. بسبب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.‏

وكتب ماسك عبر حسابه على موقع “تويتر”، أمس الإثنين، أنه من “الواضح للغاية”. أن على أوروبا إعادة تشغيل محطات الطاقة النووية الخاملة. وتعزيز إنتاج تلك التي تعمل.

لكن قوبل اقتراح رئيس شركتي “تسلا” و”سبيس إكس” باعتراض من مؤسس مجموعة “إيدج” للاستشارات، جيم عثمان. الذي عبر عن مخاوفه من احتمالية تعرض إحدى المحطات النووية للتسريب نتيجة سوء الإدارة.

ومع ذلك، زعم إيلون ماسك أن فكرة خطر الإشعاع هي فكرة خاطئة، ووضع تحديا لمنتقديه.

وقال: “بالنسبة لأولئك الذين يعتقدون بالخطأ أن هذا خطر إشعاعي، اختاروا ما تعتقدون أنه أسوأ موقع نووي. وسأسافر إلى هناك وسأتناول طعاما مزروعا محليا على التلفزيون”، لافتا إلى أنه فعل ذلك في محافظة فوكوشيما اليابانية بعد أشهر من الحادث النووي الذي تعرضت له.

وكان إيلون ماسك زار فوكوشيما باليابان في يوليو2011، وفقا لمنفذ “Asahi Shimbun” الإعلامي الياباني.

الطاقة النووية في أوروبا

وتأتي دعوة ماسك لمزيد من الطاقة النووية في أوروبا، بعد يومين من دفعه لزيادة إنتاج أمريكا من النفط والغاز لمواجهة أي تراجع في الإمدادات الروسية.

وقال ماسك في تغريدة على “تويتر” يوم الجمعة الماضي: “أكره قول ذلك، لكننا بحاجة إلى زيادة إنتاج النفط والغاز على الفور. الأوقات غير العادية تتطلب إجراءات غير عادية”.

وأكد نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، أمس الاثنين، أن التخلي عن استيراد النفط الروسي، سيؤدي إلى عواقب وخيمة على السوق العالمية. وسيتسبب في تخطي سعر برميل النفط حاجز الـ300 دولار.

وفي واشنطن، أكد البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، لم يتخذ قرارا بعد، حول فرض حظر محتمل على استيراد الغاز من روسيا.

حظر استيراد النفط من روسيا

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، في إفادة صحفية: “لا يوجد قرار بعد اتخذ من قبل الرئيس حاليا بشأن حظر استيراد النفط من روسيا. المناقشات مستمرة باستمرار مع الشركاء في أوروبا والعالم بأكمله”.

وأشارت ساكي إلى أن بايدن بحث إمكانية فرض حظر على استيراد النفط من روسيا مع القادة الأوروبيين. مشيرة إلى أن الإدارة الأمريكية على تواصل مع كبار منتجي الطاقة وتدرس الفرص المتاحة من أجل الحد من تأثير الوضع في أوكرانيا على أسواق الطاقة العالمية.

وكانت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، أعلنت أمس. أن المجلس يدرس إمكانية إعداد مشروع قانون يحظر استيراد النفط وموارد الطاقة من روسيا، على خلفية الأزمة في أوكرانيا.

وعلى مدار الفترة الماضية، تبنت الدول الغربية حزمة عقوبات اقتصادية صارمة ضد روسيا. في محاولة للضغط على موسكو لوقف العملية العسكرية التي شنتها في أوكرانيا في 24 فبراير الماضي، لحماية سكان جمهوريتي لوهانسك ودونيتسك، الشعبيتين.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في وقت سابق، إن “الهدف من العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا. حماية الأشخاص الذين تعرضوا الإبادة الجماعية من قبل نظام كييف لمدة ثماني سنوات”.

وأشار بوتين إلى أن “العملية العسكرية في أوكرانيا يتم حلها فقط من قبل عسكريين محترفين. مضيفا “أنا مقتنع بأنهم سيضمنون بشكل موثوق الأمن والسلام لشعب روسيا”.

المقال السابق

مسبار الأمل الإماراتي يرصد عاصفة ترابية ضخمة على المريخ

المقال التالي

عودة الأجواء الشتوية.. توقيت البرودة القارسة وانخفاض درجات الحرارة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *